بن بوزيد: تخفيف إجراءات الحجر الصحي مرهونٌ بأرقام كورونا

بن بوزيد: تخفيف إجراءات الحجر الصحي مرهونٌ بأرقام كورونا

الجزائر في منحنى متفاوت المستويات بخصوص تفشي كورونا (الصورة: فيسبوك/ الترا جزائر)

فريق التحرير - الترا جزائر

قال وزير الصّة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، إنّ تخفيف إجراءات الحجر الصحي التي وُضعت لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، مرتبط بتحسن الوضع الوبائي.

الجزائر يمكنها وضع مخطط لرفع الحجر إذا سجّلت أقل من 50 إصابة يوميًا

وأكد الوزير بن بوزيد في تصريح للقناة الثالثة للإذاعة الوطنية، أنه "عندما يتحسن مُنحنى (عدد الإصابات والوفيات بسبب فيروس كورونا)، وعندما تنخفض الأرقام وعندما يكون لدينا اليقين الكافي بأنه ليس هناك بؤر مقلقة سنقترح إجراءات لرفع الحجر الصحّي ".

وتابع الوزير في الصدد "لا يمكن التفكير في رفع الحجر الصحي إلا إذا كانت هناك مؤشّرات مشجّعة".

كما أشار المتحدث إلى أن "المرجعية في التوجه نحو هذا الإجراء تبقى أرقام الإصابات والوفيات"؛ مردفًا: "إذا شرعت الأرقام في النزول وأصبحت على هذا المنوال بصفة دائمة سيأتي وقت، لا يمكنني أبدًا أن أقول لكم متى ولا أي أحد آخر غيري يمكنه قول ذلك، حينها سنشرع في إجراءات رفع الحجر الصحي تدريجيًا".

وشدد الوزير قائلًا: "الجزائر يمكنها إطلاق مخطط لرفع الحجر الصحي عندما ينتقل عدد حالات الإصابة تحت عتبة 50 حالة يوميًا".

واستطرد المسؤول الأول على لجنة رصد ومتابعة كورونا، يقول: "لكن في الوقت الراهن لم يتم وضع أيّ مخطط لإزالة الحجر الصحي"، ليوضح أن الوضع الوبائي مستقر نوعًا ما، وأن الجزائر في منحنى متفاوت المستويات.

من جهة أخرى، حذّر بن بوزيد من "عودة بروز الجائحة"، مؤكدًا أنه في حالة إزالة الحجر الصحي "فإن بعض الإجراءات ستبقى إجبارية، لا سيما ارتداء القناع الواقي".

واستبعد الوزير تشديد إجراءات الحجر الصحي بعد 30 أيار/ماي، حيث كشف أنه "إننا نتجه أكثر نحو التفكير في تخفيف إجراءات الحجر الصحي بدل تشديدها".

 

اقرأ/ي أيضًا:

حالات الشفاء أكبر من عدد الإصابات لأوّل مرة منذ ظهور كورونا

الوزارة الأولى: تعليق حركة المرور على مدار 24 ساعة يومي العيد