بومالة يعود للسجن للمرة الثالثة بعد الحراك

بومالة يعود للسجن للمرة الثالثة بعد الحراك

الناشط فضيل بومالة (الصورة: جواب نيوز)

فريق التحرير - الترا جزائر 

أمر قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد في العاصمة بإيداع الناشط السياسي فضيل بومالة الحبس المؤقت على ذمة التحقيق، وذلك للمرة الثالثة في ظرف عامين.

الحقوقي بوشاشي أكّد أن قوّات الأمن قامت بمداهمة وتفتيش منزل فضيل بومالة

وعُرض اليوم بومالة على وكيل الجمهورية ثم قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد، قادما من الضبطية القضائية التي احتجزته تحت النظر لمدة يومين في تحقيقات لم تظهر حيثياتها بعد.

وكتب المحامي مصطفى بوشاشي يوم الثلاثاء الماضي، أن بومالة تعرض إلى الاعتقال من طرف الضبطية القضائية على الساعة الثانية عشرة زوالًا، وهو موجود رهن التوقيف للنظر لدى الضبطية القضائية.

وذكر المحامي على صفحته بموقع فيسبوك، أن قوّات الأمن قامت بمداهمة وتفتيش منزل فضيل بومالة، مشيرًا إلى أن أسباب هذه الخطوة تبقى مجهولة.

وأضاف بوشاشي أن آلة القمع والتضييق على المناضلين يبدو أن سرعتها ازدادت هذه الأيام، في إشارة إلى عمليات الاعتقال الأخيرة التي طالت بعض الأشخاص بتهم مختلفة.

وكان بومالة قد حصل على البراءة في قضيتين منفصلتين في السنتين الأخيرتين، تتعلقان بتصريحاته ومنشوراته على مواقع التواصل الاجتماعي وفي المسيرات الشعبية.

واعتقل بومالة في القضية الثانية خلال شهر حزيران/جوان 2020، حيث أودع الحبس المؤقت ثم أفرج عنه بعد يوم من ذلك مع تأجيل محاكمته لوقت لاحق.

وتوبع في هذه القضية بثلاث تهم، هي التحريض على التجمهر غير المسلح طبقا للمادة 100 فقرة 1 من قانون العقوبات، وإهانة هيئة نظامية وفق المادة 146، ونشر منشورات من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية طبقا للمادة 96 من نفس القانون.

أما قضيته الأولى فكانت قبل الانتخابات الرئاسية لسنة 2019، وقضى بسببه أكثر من 150 يومًا رهن الحبس المؤقت، عن تهمتي  "المساس بسلامة الوحدة الوطنية وعرض منشورات من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية".

واستفاد  الناشط السياسي والصحافي، في هذه القضية  من البراءة يوم  1 آذار/مارس 2020، وعاد إلى الحضور في مظاهرات الحراك الشعبي والكتابة على مواقع التواصل الاجتماعي.

واشتهر بومالة الذي عمل في التلفزيون العمومي مدة طويلة، بمنشوراته اللاذعة ضد النظام ورفضه لإجراء الانتخابات الرئاسية الأخيرة، بخطبه الحماسية أيام الجمعة التي مكنته من اكتساب شعبية كبيرة في الحراك الشعبي، ما أزعج كثيرًا السلطة في سعيها للذهاب للانتخابات الرئاسية الأخيرة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

تأجيل محاكمة الإعلامي فضيل بومالة إلى نهاية الشهر الجاري

إيداع فضيل بومالة الحبس المؤقّت