سحيري: عودة عريوات إلى التلفزيون مرتبط بقرار منه

سحيري: عودة عريوات إلى التلفزيون مرتبط بقرار منه

مشهد من فيلم "سنوات الإشهار" (فيسبوك/ الترا جزائر)

كشف كاتب دولة المكلف بالصناعة السينماتوغرافية، يوسف سحيري، عن قُرب عودة الفنان عثمان عريوات إلى جمهوره عبر بوابة التلفزيون الجزائري.

الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة منع سابقًا بث فيلم "سنوات الإشهار"

وعلّق سحيري لدى حلوله ضيفًا على الإذاعة الثقافية، على الخرجة الأخيرة للفنان عثمان عريوات بالتأكيد عن قُرب إطلاق فيلمه "سنوات الإشهار"، الذي انتهى التلفزيون الجزائري من تركيبه.

وأضاف سحيري أنه "التقيت الفنان في جلستَيْ عمل.. وأؤكد هنا بأن بث العمل مرهون بقرار من المنتج عثمان عريوات".

وفي سياق آخر، أكد كاتب الدولة أن الجزائر تملك كل الإمكانيات للنهوض بالسينما وإدماجها ضمن العجلة الاقتصادية.

كما أشار إلى أن دور الدولة هو تنظيم القطاع وليس منافسة المنتجين، وأن دورها يقتصر على دعم نوع معين من الإنتاج بينما ينبغي أن يتحرر القطاع السينمائي ويمضي إلى مجال الاستثمار.

كما أعلن المتحدث عن إنشاء المركز السينمائي الجزائري، ومشروع مدرسة عليا للسنيما وفنون العرض.

وفي الصدد أعلن عن قُرب الانتهاء من النصوص القانونية ودفاتر الشروط لبعث صناعة سينمائية إنتاجًا وتوزيعًا واستغلالًا.

ويرى سحيري من جانب آخر، أن الاستثمار في المجال الفني يعتبر مغامرة في الوقت الراهن نظرًا لعدم وجود قاعات للعرض، وهي نقائص تحتاج وقتًا، مما جعل مصالحه تفكر حاليًا في تفعيل الأعمال المشتركة مع الأجانب، وفتح المجال لتصوير الأعمال الأجنبية في الجزائر.

وعلى الصعيد الشخصي، لم يستبعد صاحب دور "زينو" في مسلسل "أولاد الحلال" عودته إلى التمثيل.

واعتذر عن الكثير من الأعمال، التي كانت مبرمجة قبل التحاقه بمنصبه بالحكومة، بسبب انشغاله بورشات الإصلاح في القطاع.

وختم: "لا أمانع في العودة إلى مجال التمثيل الذي أعتبره ميداني الذي أحِن إليه".

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

عثمان عريوات.. "الجنرال" يعود إلى التلفزيون الجزائري

السينما الجزائرية تفقد ملاكها الأبيض