سفارة كندا بالجزائر تردّ على حادثة طرد 12 طالبًا جزائريًا من مونتريال

سفارة كندا بالجزائر تردّ على حادثة طرد 12 طالبًا جزائريًا من مونتريال

السفارة حذٍّرت من طرق التحايل من أجل دخول أراضيها (الصورة: algerie360)

فريق التحرير - الترا جزائر

ردّت سفارة كندا في الجزائر على حادثة طرد 12 طالبًا جزائريًا قصدوا الأراضي الكندية لغرض الدراسة، كاشفة أن الحادثة تتعلق بـ"محاولة احتيال وتحريف للملفات".

الطلبة المعنيون وجدوا أنفسهم عالقين في مطار الدار البيضاء بالمغرب في انتظار إجلائهم

وأكدت السفارة الكندية في بيان لها على صفحتها الرسمية فيسبوك أنها "لن تتسامح مع عمليات الاحتيال والتحريف"، كما حذّرت كل من محتال يرغب في الدخول إلى أرضيها.

وأضاف البيان: "كل طالب مسؤول عن جميع المعلومات الواردة في طلبه"، مشيرة إلى أن كل محاولة لتقديم معلومات خاطئة يعتبر مخالفًا للقانون.

وفي السياق، حذرت السفارة الكندية، المتعاملين الذين يقدمون خدماتهم بالمجان، ونصحت الراغبين في دخول الأراضي الكندية بعدم تقديم معلومات كاذبة في طلباتهم الخاصة بالتأشيرة.

وركّزت السفارة في بيانها الذي حمل عنوان "رسالة مهمة لطلاب المستقبل في كندا"، على أن "كندا ترحب بكل الطلبة الجزائريين ولم تغيّر سياستها حيال استقبالهم".

وتداولت مؤخرًا منصات التواصل الاجتماعي، فيديو يظهر مجموعة من الطلبة الجزائريين العالقين في مطار الدار البيضاء بالمغرب، بعد أن قامت السلطات الكندية بترحيلهم بمجرد وصولهم إلى مطار مونتريال، لأسباب تبقى مجهولة.

وفي الخصوص، تناقلته بعض صفحات الجالية الجزائرية بكندا على فيسبوك، أن سبب ترحيل الطلبة، يعود إلى عدم اقتناع سلطات الهجرة بكندا بملفاتهم حول الدراسة في كندا.

 

اقرأ/ي أيضًا:

جزائري ضمن فريق "فايزر" لتطوير لقاح كورونا.. من هو؟

الجوية الجزائرية تكشف عن برنامج إجلاء الجزائريين العالقين بـ7 دول