عدّاد فيروس كورونا يسجّل 8 حالات مؤكّدة بالجزائر

عدّاد فيروس كورونا يسجّل 8 حالات مؤكّدة بالجزائر

المصابون بفيروس كورونا في الجزائر من عائلة واحدة (الصورة: Chouf tv)

فريق التحرير - الترا جزائر

أعلنت وزارة الصحّة والسكان وإصلاح المستشفيات، عن ارتفاع عدد الإصابات المؤكّدة بفيروس كورونا الجديد في الجزائر إلى 8 حالات، بعد تسجيل ثلاث حالات من العائلة نفسها المصابة بالفيروس في ولاية البليدة.
ارتفع عدد الحالات الموضوعة تحت الحجر الصحّي بمستشفى بوفاريك في البليدة إلى 22 شخصًا

وتحدثت الوزارة في بيان لها، مساء الثلاثاء، عن ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا الجديد في الجزائر إلى 8 حالات ويتعلق الأمر بسبعة جزائريين من عائلة واحدة ورجل إيطالي.

وأوضح ذات البيان أن "التحقيق الوبائي ما زال مستمرًا لمعرفة وتحديد هويّة كل الأشخاص الذين كانوا في اتصال مع الرعية الجزائري وابنته المقيمين بفرنسا".

وسُجلت أول حالة إصابة مؤكّدة بفيروس كورونا بالجزائر، في الـ 25 شباط/فيفري الماضي، لدى رعية إيطالي يعمل بشركة نفطية ناشطة بالجزائر، وتحديدًا جنوبي حاسي مسعود.

كما ارتفع عدد الحالات الموضوعة تحت الحجر الصحّي بمستشفى بوفاريك في البليدة، إلى 22 شخصًا ثبُت أنهم كانوا على اتصال مع العائلة التي ظهرت فيها أولى حالات الإصابة بفيروس كورونا، بينهم أستاذة وثماني طالبات جامعيات.

وكشف رضا دغبوش، مدير مستشفى بوفاريك، أن الوضعية الصحيّة للحالات الثلاثة في استقرار ويتعلق الأمر بالحالتين اللتين سبق الإعلان عنهما، وهما سيدة البالغة من العمر 53 سنة وابنتها ذات الـ 24 سنة، إضافة إلى ابنة ثانية للسيّدة المصابة، مؤكدًا أن الحالات الثلاث في صحّة جيّدة.

كما أشار المدير دغبوش، في تصريح صحفي، إلى أن 22 شخصًا أخذت عينات من دمهم إلى معهد باستور من أجل تحليلها، ويتعلّق الأمر بأشخاص كانوا على اتصال شخصي مع العائلة، من بينهم ثماني طالبات جامعيات من قسم الهندسة المدنية بجامعة سعد دحلب "البليدة 1"، وكذا أستاذة جامعية يحتمل انتقال عدوى كورونا إليها.

ودعت إدارة المؤسّسة العمومية الاستشفائية ببوفاريك، المواطنين إلى عدم الانسياق وراء روّاد منصات التواصل الاجتماعي، سيما وأن الاشاعات المتداولة فيما يتعلّق بحالة الأشخاص الموضوعين تحت الحجر الصحّي، لا أساس لها من الصحّة.

وعن إجراءات الوقاية، شدّد وزارة الصحة أن "نظام اليقظة والتأهّب الذي أقرته وزارة الصحّة، يبقى ساري المفعول وتبقى الفرق الطبية مجندة وفي أقصى مستويات التأهب".

وأوصت أيضًا بضرورة "تعزيز الإجراءات الوقائية المتمثلة في غسل اليدين بالماء والصابون، أو استعمال محلول كحولي والحرص على تغطية الانف والفم بالمرفقين أو بمنديل ورقي ذي استعمال أحادي، والتخلص منه فورًا عند السعال أو العطس وغسل اليدين".

 

اقرأ/ي أيضًا:

فيروس كورونا.. 5 إصابات مؤكّدة في الجزائر

حاملًا لفيروس كورونا.. الجزائر تُخفي إيطاليًا وتُعلن حالة الطوارئ