مدير سونلغاز: أصبحنا مجبرين على قطع الكهرباء لتحصيل الديون

مدير سونلغاز: أصبحنا مجبرين على قطع الكهرباء لتحصيل الديون

سونلغاز جمّدت إجراءات قطع التيار على المدانين خلال جائحة كورونا (الصورة: الخبر)

فريق التحرير - الترا جزائر 

قال الرئيس المدير العام لسونلغاز، شاهر بولخراص، أن الديون المستحقة للشركة وصلت إلى 180 مليار دينار بعد أن كانت 60 مليار دينار قبل تفشي كورونا.

بولخراص: لم نقطع الخدمة على المواطنين خلال جائحة كورونا وتفهمنا الوضع

وأكد بولخراص في حديث لإذاعة سطيف اليوم أنّ المجمع وضع خطة لاسترجاع مستحقاته وقد وصلت الديون اليوم 148 مليار، مؤكّدًا أن إجراء قطع الكهرباء على من لا يدفعون المستحقات أصبح "إجباريًا" كحلٍّ أخير لتحصيل الديون.

وأضاف "لم نقطع الخدمة على المواطنين خلال جائحة كورونا، حيث تفهمنا الوضع لكن مجبرون على القطع"، وأكّد المتحدّث وجود مخطط استعجالي في رمضان وفصل الصيف يتمثل في 2700 ميغاواط لدعم الشبكة و130 محولًا كهربائيًا للضغط الغالي و4000 كيلومتر من شبكة توزيع للدعم.

وفي شهر كانون الثاني/يناير الماضي، وجّه وزير الطاقة السابق عبد المجيد عطار مراسلة لمؤسسة سونلغاز، و التي أطلقت حملة كبيرة لاسترداد الديون المستحقة لدى زبائنها، والتي تعتبر بالغة الأهمية، ولها تأثير سلبي للغاية على الميزان المالي للشركة.

و طلب وزير الطاقة تعليقًا مؤقتًا خلال فترة الشتاء لهته العملية .حيث يصعب قطع الكهرباء أو الغاز خاصة عن ذوي الدخل المنخفض والمواطنين المعزولين والمستخدمين الذين يكون نشاطهم حساسًا (الإدارات والخدمات العامة ووحدات الإنتاج / البنية التحتية التي تستخدم العمال أو الذين يخصص إنتاجهم للاستهلاك أو السوق الوطنية مثل مياه الشرب أو الإنتاج الزراعي ، إلخ).

أمّا بالنسبة لبعض الحالات الحساسة التي حدث بها انقطاع بالفعل أوعز وزير الطاقة آنذاك إلى شركة سونلغاز بالنظر في إعادة ربط هؤلاء مؤقتًا، كما طلب تقريرًا أسبوعيًا مفصلًا، عن هذا الوضع وذلك من أجل متابعة ومراقبة منتظمة للوضع خلال هذه الفترة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

فواتير الكهرباء والغاز تستنزف جيوب الجزائريين

مواطنون عجزوا عن دفع الفواتير.. مستحقّات سونلغاز بلغت 70 مليار دينار