وزير السياحة يبحث إعادة النظر في أسعار خدمات الفنادق

وزير السياحة يبحث إعادة النظر في أسعار خدمات الفنادق

المركب السياحي أكوا بالم بولاية بسكرة (تصوير: بلال بن سالم/Getty)

فريق التحرير - الترا جزائر 

أعلن وزير السياحة والصناعة التقليدية ياسين حمادي، اليوم بتمنراست أقصى جنوب البلاد، عن تشكيل لجنة مشتركة مع وزارة التجارة لإعادة النظر في أسعار خدمات الفنادق والعمل على تسقيفها لتكون في متناول المواطنين بغرض تقوية السياحة الداخلية.

وزير السياحة:تمنراست  قطب سياحي بامتياز ويجب الاهتمام أكثر بالمقومات التي تزخر بها

وأضاف الوزير خلال تفقده لفندق "تاهات" بعد إعادة افتتاحه إثر عملية تأهيل، أن قطاع السياحة والصناعة التقليدية يعتمد بدرجة أولى على إعادة بعث السياحة الداخلية، على حدّ تعبيره.

جلب السواح والتعريف بالمقومات السياحة الكبرى عبر مختلف مناطق الوطن، عبر تكثيف الرحلات السياحية ومراجعة أسعار خدمات الفنادق وتسقيف هذه الأسعار، هي أحد المقترحات التي طرحا الوزير.

وأكد أن تمنراست هي "قطب سياحي بامتياز ويجب الاهتمام أكثر بالمقومات التي تزخر بها لأنها عرفت بعض الركود في جلب السواح".

وفي هذا الشأن، وخلال رد السيد حمادي على انشغالات المتعاملين السياحيين المحليين بتمنراست والمتعلق بإعادة بعث الحركية السياحية بالمنطقة، شدد على مرافقة كل الوكالات السياحية لإعادة بعث نشاطها والتي يجب أن تعمل جاهدة في استقطاب أكبر عدد ممكن من السواح، على حدّ قوله.

وعن قدوم السواح الأجانب، قال الوزير إن "الحصول على ما يسمى بالتأشيرة الجماعية متاح لكل الوكالات السياحية المعتمدة، والتي يجب عليها أن تبادر في طلبها لضمان استقطاب عدد كبير من السواح الأجانب، خاصة منهم المهتمين بسياحة المغامرات والسياحة الثقافية التي تتوفر في ولاية تمنراست"، داعيًا الى الترويج لها وتسويق مختلف المنتوجات السياحية.

وتطرق متعاملون سياحيون، خلال اللقاء، إلى ضرورة ضمان فرص تكوين لفائدة الشباب في مجال السياحة الصحراوية، على غرار المرشدين وموافقي الفرق السياحية، ورد الوزير أن المسألة ستتكفل بها مصالحه بالتنسيق مع وزارة التكوين المهني عن طريق التمهين.

ومن المنتظر أن يقوم الوزير حمادي يوم غد، بزيارة الموقع الأثري "تاقمارت الغربية" حيث سيتم الإعلان الرسمي لانطلاق موسم السياحة الصحراوية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

لماذا يتدفّق الجزائريون إلى تونس؟

اتفاقية جديدة تدعم إنشاء مؤسسات سياحية ومقاولاتية في الجنوب و"مناطق الظلّ"