الإفراج عن الطالبة المعتقلة في الحراك نور الهدى عقادي

الإفراج عن الطالبة المعتقلة في الحراك نور الهدى عقادي

:تباينت الأحكام القضائية في الأونة الأخيرة بخصوص معتقلي الحراك الشعبي (الصورةinter-lignes)

قرّرت محكمة تلمسان، غرب البلاد، اليوم الخميس، الإفراج عن الطالبة والناشطة في الحراك، نور الهدى عقادي، المعتقلة منذ منتصف شهر كانون الأول/ديسمبر الفارط، بتهمٍ تتعلّق بالدعوة للتجمهر غير المسلّح وإحباط معنويات الجيش.

متضامنون مع نور الهدى هتفوا بالتحية للمحامين على كل ما قدموه لإطلاق سراح معتقلي الحراك

ونطق قاضي محكمة تلمسان، مساء اليوم الخميس، بالحكم على طالبة العلوم الانسانيّة، نور الهدى عُقادي، بالسجن ستة أشهر، منها شهر واحد نافد، عن تهم نشر منشوراتٍ فيسبوكيّة، تحرّض على التجمهر غير المسلح وإحباط معنويات المؤسسّة العسكرية، ما يعني مغادرتها السجن بعد قضائها 57 يومًا في سجن تلمسان.

اقرأ/ي أيضًا:  الوزارة تستدعي قاضي نيابة برّأ شباب الحراك والقضاة يتهمونها بـ "الانحراف"

وعرف محيط محكمة تلمسان، منذ الصباح، توافد عددٍ كبير من المتضامنين مع الطالبة نور الهدى، كما تنقّل محامون من عديد الولايات للدفاع عن الناشطة الحراكيّة.

وتزايد عدد المتضامنين مع الطالبة، في المساء، حيث ردّدوا شعاراتٍ تنادي بـ "جزائر حرّة ديمقراطية"، "دولة مدنية ماشي عسكرية"، "الشعب يريد الاستقلال".

كما هتف كل الحضور بمحيط المحكمة، بالتحيّة للمحامين وهيئة الدفاع، على كل ما قدموه لإطلاق سراح كل المعتقلين بتلمسان وباقي ولايات الوطن. وبكلماتٍ متقطعةٍ شكرت والدة نور الهدى كل الجزائريين، داعية إلى مواصلة الحراك الشعبي للوصول إلى المبتغى المنشود.

وكان وكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان التمس، عامًا حبسًا نافدًا في حقّ كل من محمد خواني، عبد القادر بلعربي، طه خالدي وبوزيزة بومدين، ومن المنتظر أن ينطق بالحكم اليوم.

من جهة أخرى برّأت المحكمة نفسها 22 متظاهرًا، اتهموا بالتجمهر واعتراض انتخابات 12 كانون الأوّل/ديسمبر 2019.

يذكر أن الجهات القضائية، أودعت الطالبة نور الهدى عقادي، الحبس المؤقّت يوم 19 كانون الأول/ديسمبر الماضي، بعد أن تم توقيفها رفقة متظاهرين آخرين في مسيرات الحراك الشعبي.

 

اقرأ/ي أيضًا

الإفراج عن الطالبة نور الهدى.. نهاية المعاناة

عنفٌ أمني في مواجهة الحراك.. عودة لخطابات التخويف