28-أغسطس-2022
ترتفع معدلات التسممات الغذائية في فترة الصيف (فيسبوك/الترا جزائر)

ترتفع معدلات التسممات الغذائية في فترة الصيف (فيسبوك/الترا جزائر)

يعرف فصل الصيف في الجزائر ارتفاع حالات التسممات الغذائية في الجزائر، بسبب ارتفاع درجة الحرارة التي تؤدي إلى إتلاف الأغذية والأطعمة، خاصة تلك التي تحضّر في محلات الأكل السريع والتي لا تحترم شروط الحفظ والنظافة وسلسلة التبريد، أو تحضر على أرصفة الطرق والشواطئ.

ينصح رئيس عمادة الأطباء في الجزائر  بتحضير الطعام في البيت وأخذه إلى النزهة أو إلى الشاطىء لتفادي التسمم الغذائي

كما يعتبر فصل الصيف موسمًا لمختلف التجمعات العائلية والثقافية، كالأعراس والأفراح والمخيمات الصيفية على شواطئ البحار، مما يضاعف حالات التسممات الغذائية في الجزائر نتيجة الاستهلاك المفرط للحوم والعصائر والمرطبات.

وبحسب آخر إحصائيات وزارة التجارة، سجلت الجزائر 364 حالة تسمم جماعي سنة 2021، مست 517 4 شخص عبر التراب الوطني، منها 1529 شخصًا تسمّم بسبب اقتناء منتجات معروضة للبيع، 928 شخصًا تسمّم على مستوى المطاعم والإطعام السريع، 719 شخص تسمّم في المناسبات المنزلية، 613 شخصًا متسمم بسبب الوجبات العائلية.

وبالعودة للأطعمة غير الصحية، التي تسبب التسمم الغذائي في فصل الصيف، يقول مختصون إنها في الغالب اللحوم والبيض غير المطهو جيدًا أو النيئ، والفواكه الموسمية  مثل البطيخ، ومنتجات الحليب والألبان غير المعقمة والمعرضة لدرجة حرارة مرتفعة، في حين تتمثل أعراض التسمم الغذائي في الإسهال والقيء وآلام البطن والمعدة وعادةً ما يتعافى المريض من التسمم الغذائي في غضون بضعة أيام.

ويمكن أن يؤدي الإسهال والقيء إلى خلل في توازن السوائل في الجسم. ولاسترجاع كمية الماء المفقودة ينصح بأن تمنح للمعدة فترة من الراحة أي بتجنب الطعام والشراب تمامًا لبضع ساعات، والمحافظة على رطوبة الجسم من خلال شرب الكثير من السوائل مثل الماء أو الحساء والخضار أو محلول المعادن الذي يباع في الصيدليات الذي سيحل محل المعادن التي تفقد مع القيء والإسهال.

وعند الشعور بالجوع أو القدرة على تناول الطعام يجب تناول الأطعمة التي يسهل هضمها. كما ينصح بتناول لبن الزبادي الطبيعي لمدة أسبوعين على الأقل، فهو يساعد الجسم على تجديد البكتيريا الصحية المفقودة من الجهاز الهضمي بسبب أعراض التسمم الغذائي واستعادة الجهاز الهضمي والجهاز المناعي مساره الصحيح.

من يتحمل مسؤولية التسممات؟

يقول محمد بقاط، رئيس عمادة الأطباء في الجزائر في حديث لـ"الترا جزائر"، إن التسممات الغذائية في الجزائر تزيد في فصل الصيف نتيجة تناول الطعام خارج  البيت بسبب التردد الكثيف على المطاعم والباعة المتجولين، مع تسجيل تهاون في الرقابة على مستوى من قبل مراقبي مديرية التجارة والبلدية وهي الهياكل التي تتحمل جزءًا من المسؤولية، بسبب عدم تسليطها عقوبات شديدة على هؤلاء.

ويُحمل بقاط من جانب آخر المواطن الذي لا يحرص على نظافة وشروط حفظ الطعام الذي يشتريه من باعة الطرق، على الرغم من انتشار حملات التوعية بذلك. ويشير في هذا السياق إلى أن الآباء يجب أن يحرصوا على ما يتناوله أبناؤهم، لأن الطفل لا يستطيع تمييز الأكل الصحي من غير ذلك. وينصح المتحدث، بضرورة تحضير الطعام في البيت وأخذه إلى النزهة أو إلى الشاطىء حتى يتم تفادي التسمم الغذائي. 

ويحذر رئيس عمادة الأطباء من التساهل مع التسسمات الغذائية، فهي في بعض الأحيان خطيرة جدا وقد تؤدي إلى قاعة الإنعاش، لأن الميكروبات المسؤولة عنها تفرز مواد سامة تصل إلى المخ مما قد يسبب شللا مؤقتا أو دائما.

تكوين الطهاة في أساسيات حفظ الغذاء

كما لا يتردد مصطفى زبدي، رئيس منظمة حماية المستهلك في تحميل أصحاب الفاست فود والمطاعم المسؤولية فيما يخص احترام سلسلة التبريد والتي هي من أهم أسباب التسمم الغذائي في الجزائر.

ويقول زبدي في حديثه مع "الترا جزائر"، إن ما وقفت عليه مكاتب المنظمة يندى له الجبين، حتى من المطاعم والفنادق الفاخرة، إذ أن هناك عدم إلمام بقواعد النظافة وحفظ المأكولات سريعة التلف، وهو ما يتطلب تدخلا من الدولة لتنظيم القطاع.

ويقترح المتحدث في هذا الشأن، إلزامية خضوع كل بائعي من المطاعم إلى مطاعم الأكل السريع لتكوين يتحصل بعده على شهادة تتيح له الممارسة، حتى لا يتذرع بعد ذلك بجهله بقواعد حفظ الطعام.

ويشدد زبدي على أن الشخص الذي يقوم بطهي الطعام لكافة الناس يجب أن يكون ملمًا بمفاهيم الجرثوم ودرجة الحرارة، لأنها مفاهيم أساسية تتعلق بسلامة الأغذية، وهو مشروع سعت المنظمة مع وزارة التكوين المهني في فترة الوزيرة السابقة، لإنجازه حيث صممت مشروعًا كاملًا لإقامة تكوين قصير المدى إلزامي لمن يرغب في الحصول على سجل تجاري يتعلق بتحضير الأغذية، ولكن جائحة "كوفيد-19" لم تسمح لنا بإكمال المشروع، على حدّ قوله.

وفي انتظار ذلك، قال رئيس منظمة حماية المستهلك إن منظمته تنظم حملات صيفية بمعية السلطات المحلية ومديريات التجارة، وبشكل مجاني، من أجل التحسيس بمخاطر وأساليب الوقاية من التسممات الغذائية.

نصائح لتجنب التسمم

ولأن الوقاية خير من العلاج، أصدرت وزارة الصحة منشورًا على موقعها الرسمي، توصي فيه بالإرشادات الصحية لتفادي التسممات الغذائية في فصل الصيف، منها احترام القواعد الأساسية للنظافة من خلال ضمان نظافة الأيدي والأواني، وغسل الخضر والفواكه قبل استخدامها، والتحقق من تاريخ انتهاء الصلاحية، و إذابة اللحوم المجمدة تكون في الثلاجة أو الميكروويف، ولا تذوّب أبدًا في درجة حرارة الغرفة، و نهت عن طهي اللحوم نصف طهي ثم طهيها مرة أخرى في وقت لاحق.

أصدرت وزارة الصحة إرشادات صحية لتفادي التسممات الغذائية في فصل الصيف تعنى بالنظافة وكيفية حفظ الأطعمة

كما يجب أن يتم الطهي على درجة حرارة مناسبة، وعدم استهلاك علب المصبّرات المشوّهة/المنتفخة وتلك التي تنبعث منها رائحة غريبة عند فتحها، والتأكد من أن درجة حرارة الثلاجة بين 4 و8 درجات وفصل الأطعمة المطبوخة عن الأطعمة النيئة داخلها لتجنب انتقال التلوث، وعدم ترك الطعام المطبوخ لأكثر من ساعتين في درجة حرارة الغرفة، لا تخزن الطعام لفترة طويلة، حتى في الثلاجة، وأخيرًا معالجة أيّة إصابة أو جرح في الأيدي وحمايتها قبل تحضير الطعام.