الحكومة تفتح تحقيقات حول تجاوزات في المدارس الخاصة

الحكومة تفتح تحقيقات حول تجاوزات في المدارس الخاصة

تحقيقات الحكومة تهدف إلى السماح بتمدرس عاد للتلاميذ وضمان شفافية الممارسات التجارية (الصورة: المسار العرب)

فريق التحرير - الترا جزائر

أعلنت الحكومة، اليوم الأحد، عن فتح تحقيق معمّق في تجاوزات وممارسات تعسفية للمدارس الخاصة، سيما ما تعلق بممارسة النشاط من الناحيتين التربوية والتجارية.
 

التحقيقات تأتي بعد شكاوي رفعتها العائلات ضد تعسف مدارسٍ خاصة

وكشف بيان مشترك بين وزارتي التربية والتجارة، عن "إنشاء لجان تحقيق مشتركة بين وزارتي التربية الوطنية والتجارة من أجل مراقبة مدى التقيد بشروط ممارسة نشاط مؤسسات التربية والتعليم الخاصة من الناحيتين التربوية والتجارية".

وأفاد البيان الذي بحوزة "الترا جزائر" أن القرار مرده شكاوى تقدم بها أولياء يتمدرس أبنائهم بمؤسسات خاصة صدرت عن هذه الأخيرة، بخصوص "ممارسات تجارية تعسفية وغير بيداغوجية في هذه المدارس".

وتابع البيان الوزاري أن الهدف المرجو من لجان التحقيق هو "السماح بتمدرس عاد للتلاميذ وضمان شفافية ونزاهة الممارسات التجارية".

وأكدت وزارة التربية في ذات البيان أنها تلقت عقب تعليق الدراسة بسبب تفشي وباء كورونا شكاوى من أولياء التلاميذ حول مطالبة عدد من المؤسسات التعليمية الخاصة تسديد مستحقات الفصل الثالث ومعاقبة أبنائهم المتمدرسين لديها بحرمانهم من كشوف النقاط وعدم تسجيلهم للعام المقبل، بعد أن رفضوا دفع أقساط فصل لم يُدرّس.

وقررت بداية أيار/ماي الماضي، الحكومة إنهاء السنة الدراسية في المدارس، بعد شهرين من تعليقها في إطار تدابير مواجهة فيروس كورونا.

وتقرر بذات التاريخ إلغاء امتحان نهاية المرحلة الابتدائية "السنكيام" (يجرى نهاية أيار/ماي من كل عام) وتأجيل امتحان نهاية التعليم المتوسط إلى الأسبوع الثاني من أيلول/سبتمبر، والبكالوريا  إلى الأسبوع الثالث من الشهر نفسه.

وفي 12 آذار/مارس 2020، أعلنت الجزائر عن تعليق الدراسة لأسبوعين في المدارس والجامعات لمنع تفشي كورونا وتم تمديد القرار حتى 14 أيار/ماي الماضي.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

الجامعات تتّجه نحو تعليق الدراسة بسبب فيروس كورونا

الجزائر.. 200 ألف تلميذ "ضحايا" التسرب المدرسي