بسبب كورونا.. تراجع استهلاك الجزائريين للخبز بنسبة 30%

بسبب كورونا.. تراجع استهلاك الجزائريين للخبز بنسبة 30%

زيادة أسعار الوقود ستؤثر بشكل مباشر على الخبازين في مناطق الظل (الصورة: الخبر)

أكد رئيس الإتحادية الوطنية للخبازين، يوسف قلفاط، أنه ليس هناك نيّة من طرف الخبازين للرفع من تسعيرة مادة الخبز، رغم تأثر نشاطهم بجائحة كورونا، حيث سجّل تراجع في استهلاك الخبز منذ انتشار الوباء بالجزائر بنسبة 30 في المائة.

استبعاد رفع تسعيرة الخبز حفاظًا على القدرة الشرائية

وقال قلفاط في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، على هامش ندوة بمقرّ الإتحاد العام للتجار والحرفيين، إن إنتاج الخبز تراجع من 50 مليون خبزة يوميًا قبل بدء الحجر الصحي، إلى 33 مليون خبزة في اليوم حاليًا.

وأوضح رئيس الاتحادية الوطنية للخبازين، أن "الانخفاض يمثل ما نسبته 30 في المائة، حيث وصلت نسبة تراجع الطلب على الخبز 70 في المائة منذ آذار/مارس وإلى غاية نهاية شهر رمضان قبل أن يسجل الطلب انتعاشًا مؤخرًا".

وأرجع المتحدث تراجع طلب الجزائريين على مادة الخبز، لغلق المطاعم الخاصّة ومطاعم الشركات والمؤسّسات العمومية والخاصة والمدارس والجامعات، وحالة التخوف السائدة موازاة مع إجراءات الحجر، ما أثّر مباشرة في الطلب على الخبز، وهو ما أدى أيضًا إلى تراجع مستوى التبذير منذ بداية الحجر الصحي، حسب قلفاط.

من جهة أخرى، تطرق قلفاط إلى آثار الزيادات في أسعار الوقود، على الخبازين الناشطين في مناطق الظل والمناطق التي لا تحتوي على توصيلات الغاز الطبيعي، مبرزًا أن عددًا معتبرًا من المخبزات مازالت تعمل بمادة المازوت، وهو ما يتطلب مساعدتها في الأعباء من أجل امتصاص الزيادات بطريقة ملائمة تُجنب غلق المزيد من المخابز.

وأشار في الصدد إلى أن "الزيادة في تسعيرة الخبز أمر غير مطروح، حفاظًا على القدرة الشرائية للمواطن".

 

اقرأ/ي أيضًا:

أطفال خبز الجزائر اليابس

بطالة اضطرارية في زمن كورونا.. مهنٌ يومية اختفت من الشارع