تقارير: الجزائر تعتزم بناء قاعدة عسكرية استراتيجية قرب المغرب

تقارير: الجزائر تعتزم بناء قاعدة عسكرية استراتيجية قرب المغرب

وسائل إعلام مغربية نفت أن لقاعدتها طابعًا عسكريًا عملياتيًا (الصورة: العربي الجديد)

فريق التحرير - الترا جزائر

تعتزم الحكومة تشييد قاعدة قاعدة عسكرية استراتيجية مهمّة على الحدود الغربية للبلاد، قبالة قاعدة عسكرية مغربية.

المخططات العسكرية المتبادلة تأتي في أعقاب حادثة قنصل المغرب بوهران

وأفاد تقرير لجريدة "الشروق" أن حكومة عبد المجيد تبون، تعتزم تشييد قاعدة عسكرية استراتيجية على حدودها مع المغرب، بعد تشييد الرباط قاعدة على بعد 38 كيلومترًا من الأراضي الجزائرية.

وذكرت جريدة الشروق، نقلًا عن مصادر وصفتها بـ"المطلعة"، أن السلطات في الجزائر قرّرت بناء قاعدة عسكرية استراتيجية مقابلة للقاعدة المغربية، وذلك عملًا بمبدأ "المعاملة بالمثل".

وتابع المقال، أن "الجزائر تبني القاعدة الجديدة لحماية حدودها وأمنها القومي من المخاطر والتهديدات المباشرة"؛ وأكدت اليومية أنّه "بناءً على تقارير استخباراتية فإن القاعدة العسكرية المغربية، يديرها خبراء عسكريون وأمنيون أجانب بالشراكة مع القوات المغربية".

كما يأتي القرار الاستراتيجي للجزائر، بعد مرسوم رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، منتصف شهر أيار/ماي الماضي، والقاضي بتخصيص أرض بمساحة 23 هكتارًا، في إقليم جرادة الحدودي، لبناء قاعدة عسكرية خاصّة بالقوات المسلحة الملكية.

من جهتها، اعتبرت وسائل مغربيّة أن "بناء هذه القاعدة العسكرية الجديدة هو جزء من الجهود الرئيسية، التي بذلها المغرب منذ 2014، لزيادة حماية حدوده البرّية مع الجزائر".

وكشفت الإعلام المغربي أنه "تم بالفعل بناء جدار بطول 150 كيلومترًا على الحدود بين السعيدية والجرادة"؛ كما حاول نفي الصفة العسكرية عن تلك القاعدة، وقال إن "استحداثها يأتي في إطار مشروع نقل الثكنات العسكرية إلى خارج المدن، وستخصّص لإيواء الجنود، وليس لها هدفٌ عملي".

وتتزامن المخططات العسكرية المُتبادلة، عقب تصريحات القنصل المغربي في وهران منتصف الشهر الماضي، قبل أن يتم ترحيله بطلب من الجزائر، التي احتجّت على موقفه "المتجاوز لكل حدود اللياقة الدبلوماسية والأعراف الدولية".

وكان الرئيس تبون، أبرق منتصف الشهر الجاري، ببرقية إلى العاهل المغربي محمد السادس، عقب إجرائه عملية جراحية ناجحة في القلب، ما اعتُبر وقتها، رسالة تسعى لإذابة الجليد بين البلدين، بعد حادثة القنصل المغربي في وهران، وجاء في برقية تبون للعاهل المغربي حسب بيان رئاسة الجمهورية: "تلقيت ببالغ الارتياح والاطمئنان نجاح العملية الجراحية، التي أجريتموها، ولا يسعني في هذا المقام إلا أن أحمد الله، داعيًا المولى أن يسبغ عليكم نعمة الصحة، وأن يمدكم بالشفاء العاجل، ويحفظكم من كل مكروه".

 

اقرأ/ي أيضًا:

تبون يهنّئ ملك المغرب بنجاح عملية جراحية

مثقّفون جزائريّون يدعون إلى فتح الحدود مع المغرب