حرائق الغابات: توقيف 15 متهمًا بـ 5 ولايات وتعويضات للمتضررين بشروط

حرائق الغابات: توقيف 15 متهمًا بـ 5 ولايات وتعويضات للمتضررين بشروط

تعويضات الحرائق ستشمل الأشجار المثمرة والمواشي وخلايا النحل وغيرها من الأنشطة الفلاحية (الصورة: فيسبوك/ الترا جزائر)

فريق التحرير - الترا جزائر

سارعت الحكومة إلى إطلاق مخطط ميداني لتعويض المتضررين من حرائق الغابات، محذرة من التصريحات الكاذبة التي تهدف إلى الاستفادة من التعويضات الممنوحة.

إيداع ثلاثة اشخاص تسببوا في إضرام النيران في الغابات الحبس المؤقت

وأمر الوزير الأول عبد العزيز جراد، خلال اجتماع حكومي مصغّر، اليوم الأربعاء، بإحصاء المتضررين من الحرائق وكذا تقييم الأضرار الناجمة عن حرائق الغابات استعدادا لتعويضها.

ودعا الوزير الأول اللجنة الوزارية المشتركة إلى تقديم اقتراحات للتكفل بالفلاحين المتضررين من الحرائق، مشددًا أن "التعويضات ستشمل بساتين أشجار الفواكه والمواشي وخلايا النحل وغيرها من الأنشطة الفلاحية".

وفي تصريحات للصحافة بعد اجتماع اعضاء اللجنة الخاصة بمتابعة حرائق الغابات برئاسة الوزير الاول، أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية، كمال بلجود، أن "الدولة ستعوض المتضررين من حرائق الغابات بعد القيام بخبرة ميدانية في الولايات المتضررة".

وحذّر الوزير بلجود من "التصريحات الكاذبة التي تهدف الى الاستفادة من هذه التعويضات"، موضحًا أنّه سيتم أيضا التحقيق في مدى مطابقة التصريحات التي سيقوم بها المتضررون.

وأكد المتحدث بأنّ "التعويض سيكون ماديًا أي بعدد الأشياء التي فقدها المتضرر كأشجار مثمرة وخلايا نحل ونشاطات فلاحية أخرى".

وحسب الحصيلة التي قدمها وزير الداخلية، فإن الحرائق التي مست 40 ولاية في شرق وغرب وحتى في جنوب البلاد قد أتلفت إلى غاية اليوم حوالي 10 آلاف هكتار من أشجار الغابات، منها 1000 هكتار من المحاصيل الزراعية و50 شجرة مثمرة و3600 نخلة و457 خلية نحل و120 رأس من الغنم و10 رؤوس من البقر و2000 دجاجة.

أما فيما يخص الجانب البشري، عبر بلجود عن ارتياحه لعدم تسجيل أي خسائر بشرية ماعدا بعض الجرحى منهم مواطن وثلاثة عناصر من حراس الغابات وعنصر من الحماية المدنية.

ويعود هذا حسب قوله، إلى "تجنيد كل الوسائل من طرف الدولة"، مبرزا انه تم تسخير في إطار مواجهة الحرائق أكثر من 20 ألف عنصر من محافظة الغابات والحماية المدنية و68 رتل متنقل ومئات الشاحنات ومروحيات تابعة للحماية المدنية.

وفي رده عن سؤال حول أسباب هذه الحرائق، كشف وزير الداخلية أن التحقيقات أسفرت عن وجود "أيادٍ متسببة" في ذلك، بحيث استدعت مصالح الأمن إلى غاية اليوم 15 شخصا تسببوا في هذه الحرائق من بينهم ثلاثة تم وضعهم في الحبس المؤقت.

وتابع في الصدد: "التحقيق متواصل لتحديد دوافع هذه التصرفات وأنه تم توقيف هؤلاء الأشخاص في كل من ولاية الطارف وباتنة وجيجل وتيبازة والمدية.

وحثّ بلجود الجزائريين على المساهمة في محاربة هذه الظاهرة، مشيدًا بالدور الفعال الذي لعبه المجتمع المدني، من خلال مساعدة أعوان الغابات في إخماد النيران؛ داعيًا إلى المزيد من اليقظة معتبرا أن حماية الثروات الطبيعية مسؤولية الجميع.

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

9165 هكتار من الغابات التهمتها النيران منذ بداية جوان

حرائق الغابات في منطقة القبائل.. "الماكيدعو لتدخّل أجنبي إيكولوجي