فرقٌ بيطرية متنقلة لنحر أضاحي العيد تفاديًا لعدوى كورونا

فرقٌ بيطرية متنقلة لنحر أضاحي العيد تفاديًا لعدوى كورونا

تخصيص 2000 بيطري من القطاعين الخاص والعام للإشراف على نقاط بيع الأضاحي (الصورة: الخبر)

جنّدت وزارة الفلاحة والتنمية الريفية، فرقًا بيطرية متنقلة لنحر أضاحي العيد في ولايات الوطن، تفاديًا لتفشي عدوى كورونا المستجد، وكذا للتقليل من الإكتظاظ في المذابح العمومية والخاصة.

أكثر من 5 ملايين رأس ماشية موجهة لعيد الأضحى وطنيًا

وأكدت نائبة مدير المصالح البيطرية بوزارة الفلاحة، فيروز بن دحمان، في تصريحات للإذاعة الوطنية أن "كل أبواب المذابح ستكون مفتوحة وكذلك الأمر بالنسبة لمكاتب النظافة على مستوى البلديات"، كاشفة عن تشكيل فرق بيطرية متنقلة في حال عدم قدرة المواطنين التوجه إلى المذابح.

وتابعت بن دحمان أن المصالح البيطرية سخرت كل الامكانات المادية والبشرية واتخذت كل الاجراءات والتدابير الوقائية لحماية الصحة الحيوانية وصحة المواطنين بمناسبة عيد الأضحى المبارك في ظل تفشي وباء كورونا.

وأعلنت مسؤوة وزارة الفلاحة عن تجنيد أزيد من 2000 بيطري من القطاعين الخاص والعام للإشراف على نقاط بيع الأضاحي المرخصة على المستوى الوطني، فضلا عن هياكل الذبح إلى جانب ضمان مدوامة خلال أيام العيد.

وفي ذات الصدد، شددت بن دحمان على ضرورة استخراج الشهادة الصحية البيطرية لتسهيل حركة الماشية مع إخضاع الماشية إلى رقابة صحية بيطرية لدى وصولها إلى نقاط البيع المعتمدة وطنيًا.

وعن عدد رؤس الماشية الموجهة لعيد الأضحى المبارك، قالت نائبة مدير المصالح البيطرية بوزارة الفلاحة، إن المصالح الفلاحية تحصي وجود أكثر من خمسة ملايين رأس من الماشية مخصصة للعيد ومعروضة للبيع وتتمتع بصحة جيدة.

وختمت المسؤولة الفلاحية أن البياطرة في تأدية مهامهم أثناء عملية النحر، ستكون تحسيسية توعوية أيضًا من جائحة "كوفيد-19" من خلال توفير الكمامات وهلام التعقيم واحترام التباعد الإجتماعي.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

 لجنة الفتوى: كورونا لا تُسقط شعيرة أضحية العيد

عيد الأضحى في الجزائر.. عرس السواطير