وفاة المجاهد لخضر بورقعة بعد إصابته بفيروس كورونا

وفاة المجاهد لخضر بورقعة بعد إصابته بفيروس كورونا

المجاهد لخضر بورقعة (تصوير: رياض قرامدي/ أ.ف.ب)

فريق التحرير - الترا جزائر 

توفّي المجاهد لخضر بورقعة، مساء الأربعاء، في مستشفى بني مسوس بالجزائر العاصمة، عن عمر ناهز 87 سنة، حيث كان يتلقّى العلاج من فيروس كوفيد-19 رفقة حرمه.

عائلة المجاهد الراحل أعلنت عن إصابته بالفيروس ونقله إلى مستشفى بني مسوس لتلقّي العلاج

وكانت عائلة المجاهد الراحل أعلنت في الثاني والعشرين من أكتوبر الجاري إصابته بالفيروس، ونقله إلى مستشفى بني مسوس لتلقّي العلاج.

وكانت عائلة المجاهد الراحل أعلنت في الـ 22 من أكتوبر الجاري إصابته بالفيروس، ونقله إلى مستشفى بني مسوس لتلقّي العلاج. وقبل أيام، زار عبد الحفيظ علاهم، مستشارُ رئيس الجمهورية، بورقعة وحرمه للاطمئنان على وضعه الصحّي.

وكان المجاهد بورقعة، قد تعرّض للسجن بسبب مشاركته في مسيرات الحراك الشعبي ومعارضته للانتخابات الرئاسية الأخيرة وتدخّل الجيش في السياسة، ما أدى إلى توقيفه أمام بيته يوم 30 حزيران/جوان من العام الماضي، بعد إطلاقه تصريحات وصف فيها الجيش بـ "الميلشيات"، ووُجهت له تهمٌ تتعلّق بـ "إهانة هيئة نظامية" و"إضعاف الروح المعنوية للجيش الوطني الشعبي".

ونفى بورقعة وقتئذٍ، في بيان له من داخل السجن أنه "لم يكن في نيته الإساءة لمؤسّسة الجيش؛ بل كان يقصد التحذير من الوقوع في أخطاء ما بعد الاستقلال".

وأثار وقتها توقيف بورقعة جدلًا واسعًا، واستنكارًا من قبل عدّة أحزاب وتنظيمات، كما رُفعت لافتات في جُمعات الحراك الشعبي منذ بداية شهر تموز/جويلية الماضي، تُنادي بإطلاق سراح المجاهد.

تلت هذه النداءات، بيانات متعاقبة لعائلة المجاهد تطالب بإطلاق سراحه بسبب تدهور وضعه الصحّي، وترفضُ تسيس قضيته من أيّة جهة كانت، كما أدى تدهور وضعه الصحيّ ودخوله في إضراب عن الطعام، إلى نقله إلى المستشفى لإجراء عملية جراحية، في الخامس من تشرين الأوّل/نوفمبر الماضي، على مستوى الجهاز الهضمي، بمستشفى مصطفى باشا بالعاصمة.

ويُعد لخضر بورقعة، أحد أشهر قدماء محاربي حرب التحرير الجزائرية ضد ّالاستعمار الفرنسي، حيث كان يحمل رتبة رائد في الجيش، وبعد الاستقلال كان من بين أبرز مؤسّسي حزب جبهة القوى الاشتراكية "أفافاس" المعارض عام 1963.

 

اقرأ/ي أيضًا:

بعد الإفراج عنه.. لخضر بورقعة يؤكّد أنه سينزل إلى الحراك قريبًا

لخضر بورقعة: لن أخرج من السجن حتّى يُفرجوا عن شباب الحراك

 

.