يوميات اللاعبين في الحجر.. من طموح المنافسات إلى معضلة اللياقة البدنية

يوميات اللاعبين في الحجر.. من طموح المنافسات إلى معضلة اللياقة البدنية

يعتمد لاعبو الأندية الجزائرية على برامج تدريبات خاص بسبب كورونا (الصورة: إرم نيوز)

بعد قرار إيقاف المنافسات الرياضية والكروية وتعليقها إلى 19 من نيسان/أفريل الجاري، يسابق اللاعبون الزمن، ويجتهدون من أجل المحافظة على لياقتهم البدنية. هي مسؤولية كبيرة ملقاة على عاتقهم من أجل التقيّد بتعليمات وخطط التدريب الفردي، التي أُمليت عليهم من قبل الأطقم الفنيّة لمختلف الفرق.

يوسف بشو: المكوث بالبيت لم يكن قرارًا سهلًا على اللاعبين غير المعتادين

الحجر المنزلي

توقّف المنافسة الكروية بالجزائر، بسبب فيروس كورونا، دفع بالأندية إلى إعداد برامج تدريبية خاصّة للاعبين للمحافظة على لياقتهم البدنية، ولكلّ لاعب طريقته في مواصلة التحضير والحرص على عدم الانقطاع عن التدريبات.

وفي الصدد، يقول لاعب شباب بلوزداد يوسف بشو إنّ "الجزائر تعاني من وباء كورونا كباقي دول العالم، لكن إن شاء الله سنخرج من هذه الأزمة التي تتطلّب الحيطة والحذر".

وأضاف لاعب شباب بلكور "نحن لاعبون واعون بخطورة الوضع، ونقوم بأخذ احتياطتنا وأطلب من الجزائريين التزام بيوتهم".

وتابع لاعب المنتخب الوطني الأولمبي، أنه "عادة أكون في البيت وأتابع أولًا بأول حصيلة ضحايا كورونا في الجزائر، صحيحٌ الأمر مؤسف خصوصًا مع ارتفاع العدد من يوم لآخر"، مشيرًا إلى أنه "وجب أن نكون واعيين وبعيدين كل البعد عن المرض".

وعن إمكانية التأقلم مع قرار الحجر المنزلي، يرى صخرة دفاع شباب بلوزداد، أن "المكوث بالبيت قرارٌ لم يكن سهلًا على اللاعبين غير المعتادين، .. مثلًا أنا لست معتادًا على البقاء في البيت لكن هذا قدر الله وصحتنا أهمّ من كل شيء".

كما لم يخف زميل يوسف بشو في "السياربي"، شعيب كداد، شوقه إلى زملائه وأجواء التدريبات، مستطردًا "لا يوجد شيء لم أقم به خلال أيام الحجر الصحّي، لكن حقيقة اشتقت لزملائي وإلى جمهورنا وأجواء المباريات".

وعاد كداد بذاكرته إلى "مباراة شباب قسنطينة في ملعب 20  أوت، التي فزنا فيها بهدفين دون ردّ، وهي المواجهة التي نتحمّس بها عشية كل مقابلة أنا وزميلي عادل جرار".

 وختم: "أنتمنّى أن تعود الحياة عادية، وأنتمنى أن نعود للصلاة في المساجد الأمر حزّ كثيرًا في نفسي".

أجواء التدريبات

وفي رده على سؤال التدريبات وأجواء التمارين بعيدًا عن الزملاء، قال بشو، في تصريحاته على صفحة النادي على فيسبوك، "أتدرّب بمعدل أربعين دقيقة أو ساعة كلّ يوم، الأمر مختلف بين التدريبات الفردية، فالنادي يوفّر لك الوسائل وكلّ تجهيزات التمارين".

كما أردف، همنا حاليًا كلاعبين البقاء في لياقة عالية، أما باقي اليوم لا يوجد شيء محدد نقوم به، فغالبية وقتنا تتمحور حول ألعاب الفيديو ومتابعة التلفاز في المنزل".

وفي ذات الشق، يؤكد شعيب كداد لاعب شباب بلوزداد، بأن البرنامج التدريبي المُقدم من قبل الطاقم الفني ليس مخصصا للاعب واحد، موضحًا: "المجموعة تعمل بطريقة موحّدة حتى نكون على مستوى واحد من اللياقة".

كما أردف: "المدرب يُرسل لنا نصائح تدريبية بما فيها التغذية، فهو لا يتوانى في إرسال برامج رياضية إلى اللاعبين للحفاظ على التوازن والتواجد في أفضل حالة إلى غاية أن نستهل البطولة".

تحفيزات

وتحفيزًا للاعبين المتواجدين في فترة الحجر الصحّي، نشر موقع إتحاد الكرة "فاف"، فيديو لمدرب أهلي برج بوعريريج، بلال دزيري، وهو يقوم بتمارين رياضية داخل المنزل، خلال فترة الحجر الصحّي وذلك من أجل المحافظة على اللياقة البدنية.

ويُظهر فيديو في أقلّ من دقيقتين، اللاعب الدولي السابق، دزيري بلال، وهو يقوم بتمارين الضغط بمنزله، للحفاظ على لياقته البدنيّة في ظل مكوثه بالبيت وتعليق الدوري.

كما تأتي خطوة نشر الإتحادية للفيديو، من أجل حث اللاعبين على ضرورة عدم إهمال التمارين الفردية، وكذا اتباع برامج المدرّبين، سيما في المرحلة الحالية.

ويُجزم الناطق الرسمي لاتحاد الجزائر، طارق غول، في حديث لـموقع النادي، أنّ "مدى تقيّد اللاعبين بتعليمات المدرّبين عن بُعد، ستظهر نتائجهه في المباريات الأولى في حال عودة المنافسة".

أجواء رمضان

من جهته،اعتبر لاعب اتحاد العاصمة،  طاهر بن خليفة، في تصريحات صحافية "الجوّ العام للحياة اليومية في عزّ الأزمة الصحيّة، أشبه بأيام شهر رمضان الفضيل".

كما أضاف بن خليفة، "ليْلُنا أصبح نهارًا والعكس صحيح، اشتقنا إلى مداعبة كرة القدم، سيما وأني لستُ متعودًا على ملازمة البيت، لأننا كلاعبين تعودنا على التدريبات وملاقاة الزملاء والسفر"، ليكمل: "معظم الوقت نقضيه حاليًا بين ألعاب الفيديو والإبحار على مواقع التواصل الاجتماعي".

طارق غول: مدى تقيّد اللاعبين بتعليمات المدرّبين عن بُعد، ستظهر نتائجهه في المباريات الأولى

وفي ردّه على أهمّ ما قام به خلال الحجر الصحي، ردّ لاعب "سوسطارة" ضاحكًا: "أنجزنا كل شيء في البيت..، أنا مثلًا لا أفقه شيئا في أمور المطبخ، فحتّى البيض لا أعرف طريقة سلقه، وأتفاجأ من أصدقاءٍ تعلموا طريقة الطبخ..، لكني أحيانًا أقوم بالتنظيف".

 

اقرأ/ي أيضًا:  

البليدة مانسيناكش".. أغراض نُجوم "الخضر" في المزاد    

نجوم "الخضر".. فرقتهم كورونا ميدانيًا وجمعتهم تطوعيًا