45 % من السائقين الجزائريين مستعدون لاقتناء المركبات الكهربائية

45 % من السائقين الجزائريين مستعدون لاقتناء المركبات الكهربائية

الحكومة السابقة قدّمت مشروعًا يحدد سعر السيارة الكهربائية بـ 10000 أورو (الصورة: أوراس)

كشفت دراسة سوق أنجزتها مؤسسة توزيع المنتوجات النفطية "نفطال" على المستوى الوطني، بأن 45 بالمائة من السائقين الجزائريين يرغبون في اقتناء مركبة كهربائية.

الحكومة تدرس تخفيف الرسوم على المركبات الكهربائية لتشجيع تسويقها محليًا

وأوضح المستشار الأول للرئيس المدير العام لنفطال، عادل بن تومي في تصريحات لوكالة الأنباء الجزائرية أنّ "هذه الدراسة تشير إلى أن 78 بالمائة من السائقين الجزائريين المستجوبين لديهم فكرة عن المركبة الكهربائية".

وتابع: "في حين 66 بالمائة من سائقي السيارات المستجوبين مستعدون لاستعمال مركبة كهربائية، على الفور أو على المدى القصير، فإن 45 بالمائة منهم يريدون اقتناء مركبة كهربائية و24 بالمائة لا يزالوا مترددين".

وأشار المتحدث إلى أن هذا التردد يرجع إلى تخوّفات من بعض العراقيل، التي قد تعيق انتشار السيارات الكهربائية في الجزائر كانعدام التجربة في صيانة وتصليح هذا النوع من المركبات، يليها غياب محطات الشحن السريع وكذا سعر المركبات الكهربائية مقارنة بالمركبات الحرارية، إضافة إلى التخوف من غياب قطع الغيار.

من جهته، اعتبر رئيس أمانة اللجان المكلفة بنشاطات تصنيع المركبات ووكلاء السيارات الجديدة، محمد جبيلي أن المركبات الكهربائية فرضت وجودها عبر العالم كوسائل نقل جديدة وينبغي على الجزائر مواكبة هذا التقدم التكنولوجي.

وكان وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة السابق شمس الدين شيتور، قد دعا إلى تخفيف الرسوم التي ستفرض على المركبات الكهربائية حتى تثير اهتمام المواطنين.

وقال شيتور إنه من الضروري تخفيض الإجراءات التي ستطبق على المركبات الكهربائية حتى يكون لها مستقبلا في الجزائر، موصيًا بضرورة التخفيف في قيمتها من خلال إعفاء هذه المركبات من القسيمات وضمان سير مجاني على مستوى الطريق السيار بمجرد دخول نظام الدفع حيز التنفيذ أو حتى من خلال اقتراح تخفيضات لهذه المركبات.

 

اقرأ/ي أيضًا:

قريبًا.. امتيازات حصرية لأصحاب المركبات الكهربائية

بـ10 آلاف أورو فقط.. الجزائر تفتح باب اقتناء السيارة الكهربائية