الإذاعة تنفي إنهاء مهام بوكرزازة بسبب ترنيمة فيروز

الإذاعة تنفي إنهاء مهام بوكرزازة بسبب ترنيمة فيروز

مقر الإذاعة الجزائرية (الصورة: فيسبوك)

فريق التحرير - الترا جزائر

نفت إدارة المؤسسة العمومية للإذاعة المسموعة، أن تكون إقالة مدير إذاعة قسنطينة مراد بوكرزازة، بسبب بثّ ترنيمة "عيد الليل" للفنانة فيروز.

بيان الإذاعة: المؤسسة تنقل كل المناسبات والأعياد الدينية لإخواننا المسيحيين بانتظام وتحت إشراف مؤسسات الدولة الجزائرية دون عقدة أو مشكل

ووصف بيان للإذاعة، وقّعه المدير العام محمد بغالي، تداول أسباب إقالة بوكزازة بـ "الحملة المشبوهة والمغرضة التي تطالها منذ يومين، والتي تهدف إلى تشويه سمعتها كوسيلة إعلامية عمومية وطنية عريــقة ومحترمة".

وأوضح المصدر نفسه، أن السيد مراد بوكرزازة، لم تتم بأيّ حال من الأحوال إنهاء علاقة عمله مع الإذاعة، بل تم فقط إعفاؤه من مهامه كمدير لإذاعة قسنطينة.

 

واتهم بيان الإذاعة، أن ناشري الخبر لم يتحرّوا على صفحاتهم ومواقعهم صحة الخبر، ولم يبذلوا أيّ مجهود بسيط لتحرّي الحقيقة، على حدّ تعبيره.

ومما جاء في بيان المؤسسة العمومية: "تكذب إدارة المؤسسة العمومية للإذاعة المسموعة قطعًا أي علاقة لإعفاء مدير المحطة ببث أغنية لأسطورة الطرب العربي السيدة فيروز".

في هذا السياق، استنكرت الإذاعة الجزائرية بشدة "المحاولات البائسة واليائسة التي هدفت الى تشويه صورتها أمام الرأي العام العالمي وخاصة عند إخواننا المسيحيين، بالادعاء كذبًا وبهتانًا بأن الإذاعة الجزائرية لها موقف معادٍ للمسيحية".

واستطردت: "إحياء كل المناسبات والأعياد الدينية لإخواننا المسيحيين، تنقل بانتظام، وتحت إشراف مؤسسات الدولة الجزائرية دون عقدة أو مشكل".

يذكر أن المدير العام للإذاعة الوطنية، محمد بغالي، أنهى مهام مدير إذاعة قسنطينة مراد بوكرزازة، مباشرة بعدما أثير جدل على مواقع التواصل الاجتماعي، على خلفية بث أغنية للمطربة اللبنانية فيروز، وصفت بأنها ترانيم تمجّد الديانة المسيحية.

في هذا السياق، استنكر مثقفون وكتاب جزائريون إقالة مراد بوكرزازة، حيث وصفوا ما حدث بالتعصب المنافي لأخلاقيات المهنة الصحافية والموضوعية المفترض أن تتحلى بها وسائل الإعلام.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ترانيم فيروز تثير الجدل.. مثقفون جزائريون يتضامنون مع بوكرزازة

إنهاء مهام مدير إذاعة قسنطينة بسبب ترنيمة لفيروز