دول

دول "أوبك +" تبقي خطتها لاستقرار السوق

جانب من أشغال الاجتماع الـ 17 لدول "أوبك +" (الصورة: فيسبوك)

الترا جزائر - فريق التحرير

قرر تحالف "أوبك +" الإبقاء على خطط الخفض التدريجي للإنتاج من أجل استقرار الأسواق حتى نهاية تموز/جويلية المقبل، بحسب ما أفاد به وزير الطاقة محمد عرقاب.

المنظمة اتفقت على زيادة انتاجية تصل 441 ألف برميل/يوميا شهر تموز جويلية

وخلال مشاركته في أشغال الاجتماع الوزاري الـ17 لدول "أوبك +" عبر تقنية التحاضر عن بعد، أوضح عرقاب أنه "من خلال تقارير الاجتماع لوحظ أن مؤشرات نسبة النمو الاقتصادي العالمي إيجابية".

وأكد وزير الطاقة أن "ذلك سمح بتزايد الطلب على النفط وفق تطلعات حول شهر حزيران/جوان ما أدى بممثلي البلدان المشاركين للاجتماع بالاتفاق على زيادة الانتاج بالنسبة لشهر تموز/جويلية بـ 441.000 برميل/يوم إضافي لتموين السوق النفطية".

وبحسب عرقاب فإنه "قد سجل توافق تام للدول الـ23 للمنظمة على الاستمرار في هذه العملية و كذا في الاجتماعات الدورية الشهرية لاستمرار توازن السوق".

واعتبر المتحدث أن "الاجتماعين كانا مثمرين"، سيما وأن نتائج تطبيق تخفيض الإنتاج لشهر نيسان/أفريل بلغ مستوى الالتزام بها 114 بالمئة"، يضيف عرقاب.

كما ذكر الوزير أنه رغم التفاؤل في السوق، قرر المشاركون في الاجتماعين "الحذر ومواصلة مراقبة السوق كون عملية التلقيح ضد وباء كورونا على المستوى العالمي وصلت مستويات عالية في البلدان الكبرى، بينما توزيع اللقاح لم يسمح لكافة الدول بالوصول لنفس وتيرة التلقيح".

وختم أنه "علاوة عن ذلك، التزم الاعضاء الحذر كون مؤشرات التخزين العالمي للنفط تبقى عالية".

وبحسب بيان صادر عن منظمة "أوبك"، أمس الثلاثاء، تزامناً مع اجتماع "أوبك +"، فمن المتوقع أن يرتفع متوسط الطلب على النفط في البلدان من خارج منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بحوالي 6.8 في المائة، ويعادل 3.3 مليون برميل يومياً هذا العام، وبنسبة 6.4 في المائة تقريبًا، أو 2.7 مليون برميل يومياً في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

دول "أوبك+" تطوي الخلافات وتوافق على زيادة ضئيلة لإنتاج النفط

"أوبك+" تبقي إنتاج النفط مستقرًا إلى نهاية أفريل المقبل