ستورا يرد على اتهامه بمجاملة الجزائر في ملف الذاكرة

ستورا يرد على اتهامه بمجاملة الجزائر في ملف الذاكرة

المؤرّخ الفرنسي بنجامين ستورا (تصوير: رافييل جيلارد/Getty)

فريق التحرير - الترا جزائر

نفى المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا، أن يكون منحازًا للجزائر في موضوع الذاكرة الاستعمارية، بعد اتهامات وجهت له بإغفال معاناة العنصر الأوروبي خلال فترة حرب التحرير الجزائرية.

أبرز ستورا أيضًا أنّه تحدث عن تاريخ الجالية اليهودية في الجزائر في كتابيه "المنافي الثلاث" و"العثور على المفاتيح"

وقال ستورا في ردّ على حوار للكاتب الفرنسي جون سيفيا نشرته جريدة لوفيغارو، إنه لم يكن أبدًا منحازًا وتحدّث في كتبه ومقالاته ورسائله العلمية عن الأحداث التي مسّت العنصر الأوربي والحركى خلال حرب الجزائر.

وأوضح المؤرّخ الفرنسي، أنه تحدّث عن مسألة المفقودين الأوربيين في وهران خلال يوليو/جويلية 1962، وذلك في فصل كامل من كتابه "الغرغرينة والنسيان" الصادر سنة 1991، الصادر عن دار نشر "لاديكوفارت".

وأبرز ستورا أيضًا، أنّه تحدث عن تاريخ الجالية اليهودية في الجزائر في كتابيه "المنافي الثلاث" و"العثور على المفاتيح"، الصادرين سنة 2006 و2014 على التوالي، متسائلًا: "أليس التعرض لتاريخ اليهود هو جزءٌ من الحديث عن قضية الفرنسيين في الجزائر؟".

واستغرب ستورا بالمقابل، إغفال الكاتب الفرنسي حقيقة النظام الاستعماري الذي خلّف آلاف الجزائريين المفقودين خلال الحرب والتهجير القسري لمئات الآلاف من الفلاحين، واستعمال قنابل النابالم ووضع الألغام على الحدود.

وكان الكاتب جون سيفيا في حواره مع جريدة "لوفيغارو"، قد انتقد بشدة خيار الرئيس ماكرون، بتكليف بنجامين ستورا بالعمل في موضوع الذاكرة مع الجزائر.

واعتبر سيفيا أن ستورا لم يعمل في الغالب سوى على الذاكرة الجزائرية التي يبدي نحوها تعاطفًا، ولا يعرف بدقّة البعد العسكري للذاكرة الفرنسية في حرب الجزائر، ما يجعله مؤرّخًا ليس للذاكرتين، ولكن للذاكرة الجزائرية فقط، على حدّ قوله.

وكان قصر الإيليزيه في بيان له الجمعة الماضية، أعلن أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كلّف رسميًّا المؤرّخ بن جامين ستورا بمهمّة تتعلق بـذاكرة الاستعمار وحرب الجزائر، بهدف تعزيز المصالحة بين الشعبين الفرنسي والجزائري.

وأبرزت الرئاسة الفرنسيّة، أنّ هذه المهمّة التي يُنتظر صدور نتائجها في نهاية العام ستُتيح إجراء عرض عادل ودقيق للتقدّم المحرز في فرنسا في ما يتعلق بذاكرة الاستعمار وحرب الجزائر، وكذلك للنظرة إلى هذه الرهانات على جانبَي البحر الأبيض المتوسّط.

 

اقرأ/ي أيضًا:

استرجاع جماجم 24 شهيدًا..هل سيُنهي تبون أزمة الذاكرة مع فرنسا؟

بنجامين ستورا: ماكرون يريد تسوية ملف الذاكرة مع الجزائر