06-يونيو-2022
رشتة

(الصورة: موقع تايست أطلس)

أتى المطبخ الجزائري في المرتبة 26 عالميًا، والأولى عربيًا في تصنيف موسوعة "تايست أطلس" العالمي، ضمن خمسين بلدًا من مختلف قارات العالم.

تصنيف "تايست أطلس" يعتمد على على نوعية الأطعمة ودورها في عكس ثقافة الدول

وجاءت الجزائر متقدمة على خمسة دول عربية أخرى شاركت في التصنيف وهي: المغرب، تونس، مصر، لبنان وسوريا.

وبهذا الترتيب تحتل الجزائر المرتبة الأولى مغاربيًا وعربيًا، والثانية أفريقيًا من حيث أفضل الأطباق وهو التصنيف الذي يعكف الموقع المتخصص في الطبخ على نشره دوريًا، وقد تصدرته هذه المرة إيطاليا تلتها اليونان ثم إسبانيا فرومانيا ثم فرنسا.

أما عربيًا جاء المغرب في المرتبة 31 عالميًا بعد الجزائر (26 )، تلته سوريا (35)، فلبنان (41)، ثم تونس في المرتبة 44.

ويستند تصنيف "تايست أطلس" على نوعية الأطعمة الرائجة في البلدان المعنية، مع الأخذ بعين الاعتبار تنوعها ودورها في عكس ثقافة البلاد و، كذلك  ما تتمتع به من شعبية.

ويستمد المطبخ الجزائري ثروته من الإنتاج البري والبحري، كما أنّه مطبخ متوسطي وشمال أفريقي قائم على المطبخ العربي والأمازيغي والتركي والفرنسي، حيث تأثر بكل الحضارات التي مرت على البلاد، ويقدم مجموعة متنوعة من الأطباق اعتمادا على المنطقة والموسم، والتي تعطي لوحة مطبخية متنوعة جدًا.

وصنف الموقع الشهير خمسة أطباق جزائرية ضمن "الأعلى تنقيطًا" وهي الرشتة، الشخشوخة، شربة الفريك، الكسرة والمحاجب.

الرشتة

يتم إعداد الرشتة بكثرة في المواسم والأعياد الدينية كالمولد النبوي وغيرها، وهي عبارة عن رقائق من العجين والتي يتم عجنها دون تخمير وترق عدة مرات وتقطع طوليا وتترك لتجف وبعد ذلك يتم طهيها.

الرشتة

غالبا ما تقدّم الرشتة مع الدجاج، ويتكون المرق الذي يرافقها من قطع الدجاج والبصل والثوم والزيت والحمص ورأس الحانوت والقرفة واللفت والبطاطا والكوسة.

الشخشوخة

الشخشوخة أكلة شعبية جزائرية مشهورة وخصوصا في مدينة قسنطينة ومدينة المسيلة ومدن الشرق الجزائري كباتنة وخنشلة وعنابة بسكرة وسطيف وحتى مدن السهوب كالجلفة والأغواط، وتوجد للشخشوخة عدّة أنواع حسب المنطقة التي تحضّر فيها أو الطريقة التي تحضّر بها، فنجدُ شخشوخة بسكرية، وشخشوخة قسنطينية، وشخشوخة بوسعادية، وشخشوخة الظفر.

شخشوخة

وتقدّم الشخشوخة وهي قطع ممزقة من خبز مسطح رقيق مستدير عادة مع مرق بلحم القر أو لحم الدجاج حسب الاختيار.

ويتكون المرق المرافق لها من الحمص والبصل والتوابل مثل الكمون ورأس الحانوت والكروية والفلفل الأحمر الحار.

شوربة الفريك

شوربة الفريك الجزائرية هي حساء متكون من القمح القاسي الذي يتم يحصد أخضرًا، يسمى فريك ويتم طبخه مع مرق الطماطم والتوابل العطرية. وتمتزج نكهتها بالحمص في مرق الدجاج أو اللحم البقري لحم الضأن. يتم تقديمه مع الليمون وقطعة من كسرة.

شربة فريك

وفي كانون الثاني/جانفي من العام الجاري، أعدّت شبكة "سي. إن. إن" قائمة تضم 20 نوعًا من الحساء في العالم، احتل فيها طبق الشوربة الجزائرية المرتبة السادسة.

الكسرة

الكسرة هي خبز جزائري، يتم طهيها على نار عالية بواسطة "الكوشة" أو في موقِدٍ منزلي، هذا الخبز التقليدي يمكن أن ُيؤكل ساخنًا أو باردًا، وحده أو مع زبدة، ومحشُوة أو مغموسةً في زيت الزيتون..إلخ. ويمكن أن تُصاحب الإفطار أو وجبةً خفيفةً مع الحليب المخمر أو اللبن الرائب.

كسرة

المحاجب

يُعد طبق المحاجب من أقدم الأطباق الجزائرية المحضة التي تحضر حتى وقتنا الحالي، وهو طبق جزائري يتكوّن هذا من عجينة الطحين والسميد تُحشى بالخضراوات المطبوخة وتُرقّ بزيت الزيتون، كما أن لديه أسماء عديدة أشهرها المحاجب أو المحجوبة أما في الجنوب الجزائري فيسمى بالمختومة وتختلف الحشوات من ولاية إلى أخرى على حسب الذوق وتوفر المكونات.

محاجب