التضخّم في الجزائر بلغ نسبة 1.9 % نهاية ماي الماضي

التضخّم في الجزائر بلغ نسبة 1.9 % نهاية ماي الماضي

المواد الغذائية سجلت ارتفاعًا في الأسعار بسبب كورونا (تصوير: بلال بن سالم/Getty)

فريق التحرير - الترا جزائر

بلغ المعدّل السنوي لنسبة التضخّم في الجزائر 1.9 في المائة، نهاية شهر أيّار/ماي الماضي، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء الجزائرية، اليوم الإثنين، نقلًا عن الديوان الوطني للإحصائيات.

عرفت المواد الفلاحية الطازجة ارتفاعًا بنسبة حوالي 4 في المائة

وقال المصدر نفسه، إنّ تطوّر الأسعار عند الاستهلاك بالوتيرة السنوية إلى غاية شهر أيّار/ماي 2020، هو المعدّل السنوي للتضخّم، محسوب على أساس 12 شهرًا، أي من شهر حزيران/جوان 2019، إلى أيّار/ماي 2020، مقارنة بالفترة نفسها ابتداءً من شهر حزيران/جوان 2018، إلى غاية شهر أيّار/ماي 2019.

وشهد التغيُر الشهري للأسعار عند الاستهلاك، الذي شهد تطوّر مؤشّر سعر شهر أيّار/ماي 2020، مقارنة بمؤشّر سعر شهر نيسان/أفريل الماضي، بنسبة 1 في المائة، حسب ما أكّد الديوان.

وبخصوص التغيُر الشهري، وحسب فئة المنتجات، فإن أسعار المواد الغذائية سجلت ارتفاعًا بنسبة 2.1 في المائة، في حين عرفت المواد الفلاحية الطازجة ارتفاعًا بنسبة حوالي 4 بالمائة.

كما أشار المصدر نفسه، الى أن هذا الارتفاع في المواد الفلاحية الطازجة، راجعٌ بشكل أساسي إلى ارتفاع أسعار لحم الدجاج (+ 33.7 في المائة) والبطاطا (+ 23.6 في المائة) والفواكه الطازجة (+ 6.2 في المائة).

وأشار الديوان من جهة أخرى، إلى أن مواد استهلاكية أخرى سجلت انخفاضًا، مثل البيض (-8.8 بالمائة)، والخضر الطازجة (-0.1 بالمائة).

وبالنسبة للمواد الغذائية الصناعية، فقد عرفت الأسعار ارتفاعًا معتدلًا بنسبة (+0.2 في المائة) خلال شهر أيّار/ماي الماضي، مقارنة بشهر نيسان/أفريل 2020 حسب الديوان الوطني للإحصائيات.

 

اقرأ/ي أيضًا:

"الأفامي" يتوقّع ارتفاع نسب البطالة في الجزائر سنة 2020

بعد عام من الحراك.. هل تخلّص الاقتصاد الجزائري من "ورم" الفساد؟