الجزائر تغلق باب الوساطة في أزمتها مع المغرب

الجزائر تغلق باب الوساطة في أزمتها مع المغرب

(صورة أرشيفية/ Getty)

فريق التحرير - الترا جزائر

رفضت الجزائر بشكل مطلق استئناف العلاقات الدبلوماسية مع المغرب، وهو ما يغلق الباب أمام مساعي الوساطة التي ظهرت بوادرها في الفترة الأخيرة.

وكالة سبوتنيك الروسية:  الجزائر ترفض الوساطات الدولية الهادفة لرأب الصدع بين البلدين

وذكر مصدر دبلوماسي جزائري رفيع المستوى، في تصريح نقلته وكالة سبوتينك الروسية، أن بلاده ترفض الوساطات الدولية الهادفة لرأب الصدع بين البلدين.

وأوضح المصدر الذي لم يذكر اسمه، أن الجزائريين ليسوا على استعداد لتكرار سيناريو جويلية/يوليو 1988 الذي سمح للبلدين بإعادة العلاقات بينهما بعد 12 عامًا من قطع العلاقات.

ويشير المصدر الدبلوماسي بكلامه إلى الوساطة السعودية برعاية الملك الراحل فهد بن عبد العزيز التي سمحت بإعادة العلاقات بين الجزائر والمغرب عقب قطعها سنة 1976 من جانب المغرب بسبب قضية الصحراء.

وأبرز المتحدث أن "الفكرة التي تقوم على أساسها الوساطات، تتجاهل مسؤولية المغرب في الوضع الذي وصلت إليه العلاقات بين البلدين، كما تحجب مدى الضرر السياسي والمعنوي الناجم عن الوقائع والآثام التي تؤيدها مختلف الأوساط المغربية".

واعتبر المصدر أن قرار الجزائر بقطع العلاقات هذه المرة، "كان مناسبًا" بالنظر إلى "انتهاكات المغرب المتواصلة للالتزامات الأساسية التي تنظم العلاقات بين البلدين".

وتعرف العلاقات بين الجزائر والمغرب واحدة من أسوأ حالاتها منذ استقلال البلدين، وهو وضع انعكس على المغرب العربي الذي يعرف جمودًا كبيرًا على مستوى مؤسساته.

 

اقرأ/ي أيضًا:

لعمامرة: الجزائر تقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب

تحرّكات دبلوماسية لوزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة