الدوري الجزائري في موسم جديد.. الأندية في مواجهة كورونا أوّلًا

الدوري الجزائري في موسم جديد.. الأندية في مواجهة كورونا أوّلًا

تتخوّف الرابطة من تسجيل إصابات جديدة بفيروس كورونا (الصورة: وكالة الأنباء الجزائرية)

تنطلق السبت المقبل الموافق لـ 28 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، مباريات الدوري الجزائري بعد غياب طويل للأندية عن أجواء المنافسة، بسبب الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا، وسط تساؤلات حول قدرة الأسرة الكروية مجتمعة على ضمان تطبيق البروتوكول الصحّي المتعلق بحماية اللاعبين من الإصابة بوباء "كوفيد-19".

سجّل المنتخب الجزائري إصابات في صفوفه بفيروس كورونا 

وفي ظلّ غياب الجماهير عن مدرّجات الملاعب، والخلافاتِ القائمة بين رؤساء الأندية ومسؤولي الرابطة واتحاد كرة القدم، تتزايد المخاوف من فشل الجميع في إنجاح الموسم الكروي الجديد، الذي يأتي في ظروف استثنائية لم تعشها الجزائر سابقًا.

اقرأ/ي أيضًا: شباب بلوزداد رسميًا بطلًا للموسم

بروفة كروية

قبل أيّام من انطلاق البطولة، كانت السلطات الرياضية في الجزائر، أما اختبار يتعلّق بمدى قدرتها على التعامل مع الظروف الصحيّة الجديدة، فقد كانت البداية بمباراة المنتخب الوطني أمام زيمبابوي، ضمن الجولة الثالثة من التصفيات المؤهّلة لكأس إفريقيا 2022 بالكامرون.

وفرضت "الفاف" في هذه المباراة إجراءات مشدّدة، بعقد الندوة الصحافية للناخب الوطني جمال بلماضي افتراضيًا، وقلصت عدد المصوّرين في يوم المباراة، وحصرتها في التلفزيون الحكومي فقط.

ولكن رغم هذا، سجّل المنتخب الجزائري إصابات في صفوفه بفيروس كورونا بعد عودة اللاعبين إلى نواديهم، فقد تأكّدت إصابة كل من عيسى ماندي، ورامي بن سبعيني، وياسين براهيمي، وعز الدين دوخة بـ "كوفيد-19".

وإن كان مصدر الإصابة بكورونا ومكانها يبقى مجهولًا، إلا أنه لا ينفي إمكانية انتقال العدوى للاعبين خلال تربصهم بالجزائر أو انتقالهم إلى زيمبابوي.

وكان الاختبار التجريبي الثاني للرابطة المحترفة و"الفاف"، هو مباراة كأس السوبر التي جرت السبت الماضي، وعاد الفوز فيها لشباب بلوزداد على حساب اتحاد الجزائر، والتي غاب عنها الجمهور مع تقليص عدد الصحافيين المعنيين بتغطية هذا اللقاء أيضًا.

اعتماد على السلطة

لم يتردّد رئيس الرابطة المحترفة عبد الكريم مدوار، في الحديث بصراحة أن هيئته ستعتمد بالأساس على السلطة في توفير فحوص فيروس كورونا للاعبين، خلال جولات الدوري الجزائري للموسم الجديد.

وقال مدوار قبل أسبوع من انطلاق الدوري للإذاعة الجزائرية العمومية، إن "الرابطة تعكف حاليًا على إيجاد الحلول المناسبة من أجل ضمان السير الحسن للمنافسة التي اقترب موعدها".

وأضاف أن الرابطة مستعدة " للتكفل باختبارات الكشف عن فيروس كورونا طيلة الموسم، أي بمعدّل ألف اختبار لفائدة اللاعبين والأطقم الفنية في الجولة الواحدة، لكن يتعين على السلطات العمومية مساعدتنا من أجل إنجاح هذه الخطوة من خلال توفير هذا النوع من الاختبارات على مستوى كل ولاية".

ويؤكّد تصريح مدوار أن الرابطة والأندية ستواصل سياسة الاستفادة من الأموال العمومية دون الاعتماد على نفسها في مواجهة هذا الظرف الاستثنائي، لأنه من غير المعقول اعتماد لاعبين ومدرّبين يتقاضون رواتب تزيد عن 100 مليون سنتيم على الدولة في إجراء هذه الفحوصات، وهم الذين يسمح لهم وضعهم المالي بإجرائهم في العيادات الصحيّة الخاصّة.

وتتخوّف الرابطة من تسجيل إصابات جديدة بفيروس كورونا، بعد أن سجلت عدة فرق مثل اتحاد الجزائر وشباب بلوزداد ووفاق سطيف وغيرها حالات إصابات مؤكّدة قبل انطلاق بطولة الساحرة المستديرة.

من جهته، قال مدير القطب التنافسي لشباب بلوزداد توفيق قريشي، في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، إنّ جميع أندية المحترف الأول ستواجه صعوبات كبيرة لتطبيق تعليمات البروتوكول الصحي واحترامه، بالنظر إلى الصعوبات التي واجهها فريقه في نهائي الكأس الممتازة.

وأضاف المتحدّث "من خلال هذه المقابلة شعرنا بصعوبة تطبيق وتسيير البروتوكول الصحّي طوال الموسم الرياضي. لقاء الكأس الممتازة كان موعدًا كرويًا خاصًا، أجري بملعب 5 جويلية الكبير وبتنظيم من الرابطة المحترفة وبحضور السلطات العليا، ورغم كل هذا شاهدنا صعوبات في السيطرة على سيرورة البروتوكول.. فما بالك بمباريات البطولة".

ويلزم البروتوكول الصحّي الخاصّ بفيروس كورونا الأندية بإجراء كلّ فريقٍ لاختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل للاعبين والطاقم الفني قبل 72 ساعة من كل مباراة، ومعلوم أن نتائج التحليل تبقى صالحة في وقت إجرائه وفقط.

خلافات بين الأندية

لا تواجه الرابطة المحترفة فقط تحديات أزمة فيروس كورونا في الموسم الكروي الجديد، بل إنها ستنطلق تحت وقع خلافات تتعلق بانزعاج عديد الأندية من رفع عدد الفرق إلى 20، واعتماد نظام الفوج الواحد دون تقسيم الأندية إلى فوجين.

وسبق لعديد الأندية أن شدّدت على ضرورة تغيير نظام المنافسة، بسبب الوضعية المالية والصحيّة التي تعيشها الجزائر، والتي انعكست سلبًا على ميزانيات مختلف الفرق، خاصّة تلك التي لا تموّل من قبل مؤسّسات عمومية كبرى، وهو ما صعب عليها حتى انتداب لاعبين خلال مرحلة الانتقالات الصيفية.

وكان عبد الكريم مدوار يؤيّد في البداية امتعاض الأندية من نظام المنافسة المفروض عليها، غير أنه في الأخير خضع لقرارات "الفاف" بقيادة خير الدين زطشي. أمّا الوزارة فلم تعمل مطلقًا على تأجيل البطولة أو طلب تخفيف عدد جولاتها.

 هنا، يقول مدوار إن "تنظيم 38 جولة من البطولة يبدو أمرا صعبا للغاية لكننا سنبذل قصارى جهودنا من أجل النجاح في هذه المهمة".

بلوزداد عازم على الاحتفاظ بدرع البطولة بعدما استطاع أن ينجح في اختبار كأس "السوبر"

ووسط هذه الظروف الاستثنائية، يترقّب متابعون للبطولة الجزائرية مدى قدرة الأندية والرابطة على التأقلم مع الوضع الجديد، وكذا من الفريق الذي سيكون قادرًا على التتويج بلقب الدوري وانتزاعه من شباب بلوزداد، الذي يبدو أنه عازم على الاحتفاظ بدرع البطولة بعدما استطاع أن ينجح في اختبار كأس "السوبر".

 

اقرأ/ي أيضًا:

بسبب جائحة كورونا.. متصدّر الدوري بلوزداد يطالب بتوقيف البطولة وتتوجيه باللقب

الدوري الكروي.. هل الرابطة أمام موسم أبيض بسبب كورونا؟