فيلم

فيلم "علاقات موازية" يمثّل الجزائر في مهرجان الإذاعة والتلفزيون

فريق التحرير - الترا جزائر

اختارت إدارة المؤسّسة العموميّة للتّلفزيون الجزائريّ فيلم "علاقات موازية" لتمثيل الإنتاج التّلفزيونيّ الجزائريّ في الدّورة الجديدة للمهرجان العربيّ للإذاعة والتّلفزيون التّي ستحتضنها جمهوريّة مصر.

الفيلم بقي معلّقًا منذ إنتاجه قبل خمس سنوات، إلى أن قرّرت الإدارة الحالية للتّلفزيون بثّه

يعدّ الفيلم الذّي أخرجه سليم بويحي وتولّت كتابة السّيناريو والحوار فيه منال بن هلّال، فيلمًا تليفزيونيًّا طويلًا يتناول موضوعة الخيانة الزّوجيّة في المجتمع، حيث عالجها بجرأة واضحة تؤدّي في النّهاية إلى إدانة الظّاهرة ولفت المشاهد إلى السّياقات المؤدّية إليها.

وتقوم قصّة الفيلم الذّي تمّ تصويره في منطقة شرشال؛ 60 كيلومترًا إلى الغرب من الجزائر العاصمة؛ على علاقة حبٍّ انتهت بالزّواج؛ ثمّ سرعان ما يكتشف والد العروس أنّ صهره يواعد ابنته الأخرى في السّر، بما دفعه إلى ارتكاب جريمة قتل بقيت خيوطها غامضةً إلى أن تتدخّل إحدى الصّحفيّات لفكّها لاحقًا.

ونجد من بين نخبة الممثّلين التّي تولّت تجسيد أدوار الفيلم حورية بهلول فيفي، بلحاميسي فاطيمة، مريم زبيري، هشام كيحل، جمال لابري، صونيا بوشلوخ.

تقول الممثّلة حوريّة بهلول فيفي، التّي تقاسمت دور البطولة مع الممثّل جمال لابري، إنّ اختيار الفيلم لتمثيل الجزائر في واحد من المهرجانات العربيّة الوازنة هو مكسب لأسرة الفيلم في حدّ ذاته؛ "ولا شكّ في أنّ الفيلم سيفتكّ بعض جوائز المهرجان في فرع الأفلام التّلفزيونيّة لأنّه يملك مؤهّلات ذلك".

ودعت محدّثة "الترا جزائر" مؤسّسات الإنتاج التّلفزيونيّ في البلاد، إلى تكثيف إنتاجها في هذا الباب؛ "فقد طغى إنتاج المسلسلات التّلفزيونيّة، خاصّةً في شهر رمضان، على حساب الأفلام التّلفزيونيّة التّي أثبت الجمهور الجزائريّ أنّه شغوف بها لأنّها تجعله قريبًا من واقعه في زمن قصير".

يشار إلى أنّ الفيلم بقي معلّقًا منذ إنتاجه قبل خمس سنوات، إلى أن قرّرت الإدارة الحالية للتّلفزيون بثّه على بعض قنواته؛ خلال موسم كورونا؛ في إطار توجّهها إلى تخفيف الرّقابة على المصنّفات الفنّيّة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

عثمان عريوات.. "الجنرال" يعود إلى التلفزيون الجزائري

السينما الجزائرية تفقد ملاكها الأبيض