إيداع نور الدين آيت حمودة الحبس المؤقّت

إيداع نور الدين آيت حمودة الحبس المؤقّت

النائب البرلماني السابق نور الدين آيت حمودة (الصورة: أوراس)

فريق التحرير - الترا جزائر 

أودع قاضي تحقيق الغرفة الأولى لدى محكمة سيدي أمحمد، مساء الأحد، نورالدين آيت حمودة، الحبس المؤقت، بعد أن وجه له تهم إهانة رموز الأمة والثورة والإساءة لرئيس جمهورية سابق والقذف والسب والشتم بالنسبة لمصالي لحاج.

النائب البرلماني السابق أطلق تصريحات خطيرة بشأن مؤسس الدولة الجزائرية الأمير عبد القادر

ومثل النائب السابق نور الدين آيت حمودة، الأحد، أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي أمحمد، قبل أن يحيله على قاضي التحقيق لذات المحكمة، للتحقيق معه في التصريحات التي أدلى بها بشأن مؤسس الدولة الجزائرية الأمير عبد القادر وشخصيات وطنية أخرى.

ووجّه القاضي لآيت حمودة التهم بصفة رسمية وتتعلق بالمساس برموز الأمة والثورة وزرع خطاب الكراهية والعنصرية والقذف وانتحال صفة.

ومساء السبت، أوقفت مصالح الأمن بولاية بجاية شرقي البلاد، آيت حمودة، على خلفية تصريحاته المسيئة للأمير عبد القادر.

وكان آيت حمودة قد  ظهر في برنامج على قناة "الحياة"، وهو يتهم الأمير عبد القادر بالخيانة والانضمام إلى صفّ الاستعمار الفرنسي ضدّ أبناء بلده، وفق زعمه؛ كما وجّه اتهامات وإهانات لشخصيات وطنية أخرى كمصالي الحاج، أحد قادة الحركة الوطنية، والرئيس الأسبق هواري بومدين.

وكانت هيئة الدفاع عن عائلة الأمير عبد القادر قد أودعت شكوى ضد النائب البرلماني السابق، عمران آيت حمودة المدعو نور الدين، وصاحب قناة الحياة هابت حناشي، مطالبة بمتابعتهما عن تهم ثقيلة.

وعرف النائب آيت حمودة، وهو نجل أحد أبرز قادة ثورة التحرير الجزائرية، العقيد عميروش، خلال فترته البرلمانية بتهجمه على كل ما له علاقة بالرموز العربية والإسلامية وكذا بتصريحات جدلية إزاء قضايا اللغة والهوية.

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

توقيف آيت حمودة أيامًا بعد تصريحاته المسيئة للأمير

مؤسّسة الأمير عبد القادر تخرج عن صمتها وتردّ على آيت حمّودة