المجلس الوطني المستقل للأئمة يدعو إلى فتح المساجد وعدم إلغاء شعيرة ذبح الأضاحي

المجلس الوطني المستقل للأئمة يدعو إلى فتح المساجد وعدم إلغاء شعيرة ذبح الأضاحي

المجلس الوطني المستقل للأئمة دعا إلى فتح المساجد تدريجيًا (تصوير: رياض كرامدي/أ.ف.ب)

دعا المجلس الوطني المستقل للأئمة، في بيان له، إلى فتح المساجد في الجزائر ولو بشكلٍ تدريجي مصحوبٍ بإجراءات الوقاية التي يتطلبها الوضع الصحّي الذي تمرّ به البلاد.

قال المجلس الوطني المستقل للأئمة إن فتح المساجد تدريجيًا أمام روادها أصبح مطلبًا معقولًا

وقال المجلس الوطني المستقل للائمة، في بيان له، إن "فتح المساجد تدريجيًا أمام روّادها أصبح مطلبًا معقولًا"، مضيفًا أن "زيادة على ضرورته الشرعية والاجتماعية، سيكون فتح المساجد، رسالة طمأنة من الحكومة إلى المواطنين الذين بدأت تتسلل إليهم الظنون بعدم اكتراث حكومتهم بالمساجد وشعور روّادها".

واقترح المجلس حزمة إجراءات وقائية، تماشيًا مع الوضع الصحي الذي تشهده البلاد، حيث سيتمّ إحالة الأمر للمجالس العلمية التي ستدرس حالة كل ولاية ومنطقة على حدة، كما سيكلّف الأئمة بأداء صلاة الجمعة بالحد الأدنى من المصلّين، كما عدّد  المجلس تدابير مرافقة للفتح التدريجي للمساجد  كضرورة  "الإبقاء على بيوت الوضوء مغلقة وكذا مصليات النساء" و"إقامة الصلوات في الساحات المفتوحة بالنسبة للمساجد التي تتوفّر على ذلك وتعويض ذلك في غيرها بالسجاد الفردي لكل مصل"، و"مراعاة التباعد  في إقامة الصفوف قدر المستطاع وسحب كل ما يُتداول بالأيدي كالمصاحف والسبحات وغيرها".

وبخصوص أضحية العيد، قال المجلس إنّه "ليس هناك أي دليل علمي يثبت تسبّب شعيرة الأضحية في انتشار الوباء، إذا تم الأخذ بأسباب الوقاية والسلامة"، كما ردّ المجلس على المنادين بإلغاء شعيرة الأضحية لهذا العام بالقول، إنّه "يشكّ في نيّات هؤلاء تجاه الأمة وشعائرها".

وكان رئيس لجنة رصد ومتابعة كورونا جمال فورار، قد أكّد في اجتماع للجنته مع الهيئة الوزارية للفتوى أنّه "أصبح من الضروري اتخاد قرارات شجاعة فيما يخص طريقة الاحتفال بعيد الأضحى"، مؤكّدًا أنّ "عدم اتخاد قرارات جريئة سيؤدّي إلى حدوث كارثة".

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

بعد إجراءات رفع الحجر تدريجيًا.. استياء شعبيّ من تمديد غلق المساجد

الحرك الشعبي.. هل انتهت الهدنة؟​