وزير الفلاحة يؤكد وجود عجز كبير في مادة الشعير

وزير الفلاحة يؤكد وجود عجز كبير في مادة الشعير

عبد الحفيظ هني، وزير الفلاحة والتنمية الريفية (الصورة: الخبر)

فريق التحرير - الترا جزائر

اعترف  وزير الفلاحة و التنمية الريفية، عبد الحفيظ هني، بوجود عجز في الكميات المجمعة من الحبوب، خاصة مادة الشعير، خلال الموسم الفلاحي 2020 و2021.

وزير الفلاحة: إحصائيات موسم 2020 و2021 تبين "عجزًا في الكميات المجمعة

وذكر الوزير في جلسة للرد على الأسئلة الشفوية بالمجلس الشعبي الوطني، أن إحصائيات موسم 2020 و2021 تبين "عجزًا في الكميات المجمعة، خاصّة وأنه تم تجميع 135 ألف قنطار فقط من مادة الشعير مقابل احتياجات تفوق ثمانية ملايين قنطار.

وأبرز الوزير أن هذه الوضعية أدت للمضاربة في إنتاج مادة النخالة وتوفيرها للمربين، لاسيما وأن 40 بالمائة منها فقط توجه مباشرة للموالين، فيما توجه 60 بالمائة للبيع بطريقة حرة، مشيرا لرفض هذه الممارسات ومحاربتها.

وبشأن قدرات التخزين، قال الوزير أن القطاع يعمل على رفع قدرات تخزين الديوان الوطني المهني للحبوب، البالغة حاليًا 28 مليون قنطار فقط، من خلال مشروع لإنجاز 30 صومعة للتخزين، تم إنجاز 16 منها، في حين عرفت 14 منها تأخرا في الإنجاز.

وحول تأخر إنجاز مخزن آفلو بولاية الأغواط جنوبي الجزائر، قال الوزير أن توقف المشروع كان بسبب عدم احترام الشركة المكلفة بالإنجاز للالتزامات التعاقدية إلى جانب مشكل صعود المياه.

وتعد الجزائر من أكبر مستوردي الحبوب في العالم، خاصة من القمح اللين الاكثر استعمالا في البلاد لإنتاج الخبز المدعم، حيث تبلغ فاتورة استيراد هذه المادة سنويًا نحو مليار دولار.

وتوقع مختصون تراجع الإنتاج خلال الموسم الفلاحي الماضي نظرا للجفاف الذي ضرب البلاد وأثر على إنتاج هذا المنتوج الذي تتم زراعته في مناطق متفرقة من الجزائر.

 

اقرأ/ي أيضًا

السجن 30 سنة للمضاربين بقوت الجزائريين

ارتفاع جنوني في الأسعار.. المواطن الجزائري يتساءل عن الأسباب