كورونا.. نكسة الفيروس تنتقل إلى كرة القدم وبلماضي في حرج

كورونا.. نكسة الفيروس تنتقل إلى كرة القدم وبلماضي في حرج

فيروس كورنا سيحرم بلماضي من استقدامِ أيّ لاعب من الدوريات الأوروبية (تصوير: خالد دسوقي/أ.ف.ب)

يرتقب أن تفصل الاتحادية الجزائرية لكرة القدم "الفاف"، هذا الأسبوع، في قرار مواصلة مباريات البطولة المحلية بدون جمهور، بعد تفشّي فيروس كورونا بالجزائر، وكذا تنفيذًا لتعليمات السلطات بخصوص الوقاية والاحتياط من انتقال العدوى بين الجزائريين.

تقارير إعلامية تحدثت عن حرمان مانشيستر سيتي لنجمها محرز من المشاركة مع منتخبه بسبب كورونا

قرار الهيئة الكروية، سبقته نوادٍ أوروبية بإعلان نيتّها في حرمان لاعبيها المحترفين من المشاركة في المنافسات القارّية لمنتخباتهم، في قرار يضع الناخب الوطني جمال بلماضي في حرجٍ من أمره، ويعقّد مأموريته في التحضير لمونديال قطر وكأس أمم أفريقيا 2021.

اقرأ/ي أيضًا: الاحتراف "ينحرف".. اللاعبون يغرقون الأندية بأكثر من 90 مليار سنتيم

كورونا يخلط حسابات "الفاف"

تدرس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم "الفاف"، إمكانية إجراء ما تبقّى من منافسات الدوري بمختلف أصنافه، بدون جمهور بعد انتشار فيروس كورونا "كوفيد 19".

وذهب، المكلّف بالإعلام لدى الإتحادية الجزائرية لكرة القدم، صالح باي عبود، إلى إعلان نيّة الهيئة الكروية لدراسة قرار إكمال ما تبقّى من المباريات للموسم الحالي، دون فتح مدرجات الملاعب أمام الجمهور، تخوفًا من انتشار الفيروس، وكذا في خطوة تنمّ على تطبيق إجراءات الوقاية التي أقرّتها السلطات منعًا لتوسّع رقعة الفيروس.

وقال صالح باي عبود، في تصريحات للإذاعة الوطنية الثالثة، إنّ "الهيئة تتابع قضية الفيروس كغيرها من الهيئات الكروية العالمية"؛ مضيفًا "الفاف اتّصلت بوزارتي الشباب والرياضة، من أجل الأحداث اليومية واطّلاعها على كل ما يخصّ الوضعية والقرارات التي سيتمّ اتخذها من قبل الجهات المعنية"

كما أكّد المتحدّث بأن "حتى مواجهة المنتخب الوطني ضد زيمبابوي، والمقرّرة في السادسة والعشرين آذار/مارس الجاري، بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة، لحساب الجولة الثالثة من تصفيات أمم إفريقيا 2021".

واستطرد عبود، قائلًا: "كورونا سيجبر الأندية على تغيير مجموعة الضوابط والأطر المعمول بها، خلال المواجهات الرسمية من خلال تجنّب ومنع المصافحة بين اللاعبين قبل وبعد المواجهة".

وفي السياق، شدّد المسؤول بالهيئة الكروية، أن "اجتماع الإثنين القادم بين الفاف ورؤساء الأندية المحترفة، سيقرّر ويدرس كل ما يخصّ الفيروس والنشاطات الرياضية بالجزائر".

ليردف: "لا يمكن أن نبقى بعيدين حول ما يحدث في العالم، خصوصًا أن الدول المجاورة اتخذت نفس القرار على غرار إيطاليا، وفرنسا، وأعتقد أن الإجراءات ستتخذ بالنظر إلى التطورات المتعلقة بانتشار هذا الفيروس".

الكرة في مرمى الفاف

وفي سياقٍ شبيه، استبقت الرابطة المحترفة لكرة القدم اجتماع الهيئة الكروية الأولى "الفاف"، بعد لقاءٍ نهاية الأسبوع، جمع الفاعلين في الرابطة، تقرر خلاله "مراسلة هيئة زطشي بخصوص مواصلة المباريات دون جمهور بسبب كورونا".

وقال فاروق بلقيدوم، الناطق الرسمي للرابطة المحترفة لكرة القدم، إنه "ليس بإمكان الرابطة اتخاذ قرار بهذا الجحم بصفة انفرادية"، كاشفًا عن "رفع تقرير بخصوص الموضوع إلى الاتحادية والتي بدورها ستستشير السلطات العليا، لاتخاذ قرار اللعب دون جمهور من عدمه في بقية مشوار المنافسة".

كما أضاف بلقيدوم: "في حال كنَّا مجبرين على إقامة مباريات بطولاتنا دون جمهور، سيكون ذلك من أجل سلامة الجماهير الجزائرية وتفادي كل مخاطر العدوى".

أوّل تهديد..

أسبوعان قبل المواجهة الرسميّة بين الخضر ومنتخب زيمبابوي، لوّح الأخير بعدم التنقّل إلى الجزائر من أجل لعب المباراة، التي تدخل في إطار تصفيات كأس أمم إفريقيا 2021، متحجّجًا بانتشار فيروس كورونا في الجزائر.

وأعلن غيوزلاني غويسيلا، الناطق الرسمي للاتحاد الزيمبابوي لكرة القدم، أن "لاعبي منتخب بلاده، رفضوا السفر الى العاصمة الجزائر بسبب فيروس كورونا"؛ مؤكدًا "المشكل يضاف إلى سابقه المتمثل في حرمان منتخب زيمبابوي من اللعب على أرضه، واستضافة محاربي الصحراء بسبب عدم جاهزية أرضية ميدانه".

وأضاف الناطق الرسمي للاتحاد الزيمبابوي أنه "فيما تعلق بمواجهة منتخب الجزائر، ننتظر مراسلة من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، الذي سيقدم تقريرًا مفصلًا عن انتشار الوباء".

كما أوضح أنه "لحدّ الساعة لم تقم الكاف بمراسلتنا"، ليشير إلى أن سفير بلاده في الجزائر يتقاسم معهم الهاجس نفسه.

صُداع المحترفين

من جهتها تناقش كبريات الأندية الأوروبية، قراراتِ السماح للاعبيها المحترفين من أصول أفريقية وأجنبية، بلعب مباريات رسمية مع منتخباتها، فــالتقارير الإعلامية الأخيرة، قالت بأن رياض محرز نجم المنتخب الجزائري، يغيب عن مباراة بلاده أمام زيمبابوي، بسبب تفشي فيروس كورونا القاتل في القارّة السمراء.

وتأتي تقارير أخرى، لتؤكّد مخاوف الأندية الأوربية على خسارة لاعبيها، بعد أن ضمت مقالات أخرى اسم لاعب منتخب "المحاربين"، مارفيليليكس نكامبا، لاعب أستون فيلا عن مواجهة الجزائر بسبب الداعي نفسه.

ضغوطُ النوادي الأوروبية، سترهن لا محالةَ المباريات الرسمية للمنتخبات، لتقابلها ورطةٌ أخرى سيقع فيها الناخب الوطني جمال بلماضي، الذي يعوّل على تشكيل نواةٍ أخرى للخضر، بناءً على نجوم جزائرية جديدة تنشط في الدوريات الأوروبية وهو ما أعلنه في آخر ظهور له.

وأكد وقتها بلماضي، أن هدفه لبلوغ ترتيبات متقدمة في مونديال قطر "مبنيٌّ أساسًا على وجوهٍ ودماءٍ جديدة ستلتحق بالمنتخب الوطني".

ويبدو أن خطة بلماضي المستقبلية، ستصطدم بأكبر عقبة تواجهه منذ التحاقه بدكة "الأفناك"، إذ سيجد نفسه أمام فيروس كورنا الذي سيحرمه من استقدامِ أيّ لاعب من الدوريات الأوروبية، وفي حال إعلان منع اللاعبين المغتربين من الالتحاق بمنتخباتهم، وعدم تعليق المنافسات الأفريقية، سيتحتم على "الكوتش" بلماضي، الاستنجاد بالبطولة المحلية، التي يرى فيها مستوى لا يرقى إلى منافسات كبرى.

"الكاف" تستنفر

في السياق نفسه، أبرقت الاتحادية الافريقية للكرة، تعليمات لكل اللاعبين بعد انتشار كورونا في العديد من الدول الأفريقية، تحذرهم من مخاطر الفيروس وتدعوهم إلى توخي الحيطة والحذر.

وعقب اجتماع الاتحادية الأفريقية لكرة القدم، برئاسة أحمد أحمد، قال بيان صادرٌ عن الهيئة الأفريقية إن "كل المنافسات التي تنظمها الهيئة ستقام بشكل عادي، وستستكمل مباريات دوري أبطال أفريقيا وكأس (الكاف)، إضافة لكأس أفريقيا للمحليين بالكاميرون".

وأكدت هيئة الملغاشي أحمد أحمد، أنها "شكلت لجنة لمراقبة تطوّر وانتشار الفيروس في القارة السمراء"، كما أبدت استعداداتها لاتخاذ كافة الإجراءات لإقامة المباريات والمنافسات الجارية حاليا بدون جمهور أو تأجيلها أو حتى إلغائها في حال استدعى الأمر ذلك.

المغرب الأولى أفريقيًا..

أمّا الجامعة المغربية لكرة القدم، فقد مباشرة بعد تسجيلها لأوّل حالة مؤكدة لفيروس كورونا "كوفيد 19" إلى سنِّ قرار مواصلة الموسم الكروي بدون جمهور، خوفًا من تفشي الفيروس بين جماهير الكرة ببلادها.

يبدو أن خطة بلماضي المستقبلية، ستصطدم بأكبر عقبة تواجهه منذ التحاقه بدكة "الأفناك بسبب كورونا

وأفاد بيان صادرٌ عن الاتحاد المغربي للعبة أنه "في إطار حرصها على سلامة وصحّة أسرة كرة القدم، من لاعبين ومدربين ومسيرين وجماهير، وبتنسيق مع الجهات المختصة قررت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم إجراء جميع المباريات في مختلف المسابقات الكروية بجميع فئاتها بدون جمهور".

 

اقرأ/ي أيضًا:

جمال بلماضي .. هل يستعيد هيبة "محاربي الصحراء"؟

جزائريون يستقبلون "كورونا" بالسّخرية والاستهزاء